توقيع اتفاقية إماراتية مصرية بـ500 مليون دولار لإنشاء 4 مناطق تجارية

توقيع اتفاقية إماراتية مصرية لإنشاء 4 مناطق تجارية
توقيع اتفاقية إماراتية مصرية لإنشاء أربع مناطق تجارية بقيمة 500 مليون دولار - أرشيف

أعلن جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين، اليوم الاثنين، توقيع اتفاقية إماراتية مصرية لإنشاء أربع مناطق تجارية بقيمة 500 مليون دولار في مصر، وذلك مع إحدى السلاسل التجارية الإماراتية الكبرى.

وأوضح إبراهيم عشماوي، مساعد وزير التموين للاستثمار، ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، أنه جرى التوقيع على مذكرة تفاهم مع السلسلة التجارية الإماراتية منذ ستة أشهر، مشيرا إلى أن التعاون سيحقق تطورا كبيرا في سوق التجزئة المصري.

اتفاقية إماراتية مصرية

وكشف عشماوي عن أن المشروعات المزمع إنشاؤها بموجب توقيع اتفاقية إماراتية مصرية ستوفر الآلاف من فرص العمل للشباب، مضيفا “أن السلسلة التجارية الإماراتية رائدة في السوق العربي، وتحتل 34% من تجارة التجزئة في سوق الخليج”.

ولفت مساعد وزير التموين للاستثمار، إلى أن الوزارة تعاقدت مع المستثمرين اليونانيين واللبنانيين والإمارتيين، وأيضا المحليين، رغبة في تحقيق طفرة بسوق التجزئة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف: “أن هناك مفاوضات مع المجموعة التجارية الإماراتية لإنشاء 20 هايبر وسوبر ماركت خلال عامين في العديد من المحافظات، باستثمارات قد تصل إلى ملياري دولار، مشددا على أن تلك المشاريع تعمل على إتاحة السلع، وضبط الأسعار، وتوفير فرص عمل.

تعاقدات وزارة التموين

وفي سياق تعاقدات وزارة التموين، وبخلاف توقيع اتفاقية إماراتية مصرية لإنشاء أربع مناطق تجارية، أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية في 11 أبريل الماضي، أنها تعاقدت على استيراد كمية 113 ألف طن زيت خام، في إطار تعزيز أرصدة البلاد من سلعة الزيت.

وذكرت وزارة التموين والتجارة الداخلية، في بيان، أن الكمية المتعاقد عليها تصل خلال شهر يونيو 2019، مما يرفع الرصيد الإستراتيجي من سلعة الزيت إلى ستة أشهر.

وبحسب البيان، فإن الكميات المتعاقد عليها هي:

  • 29 ألفا و500 طن زيت صويا خام محلي بالجنيه.
  • 30 ألف طن زيت صويا خام مستورد.
  • 53 ألفا و500 طن زيت عباد مستورد.

ولفت البيان إلى أن هذه الكميات بعد تكريرها وتعبئتها، بالإضافة إلى الكميات المتعاقد عليها، سيُجرى طرحها للتوزيع على المنافذ التابعة لوزارة التموين “المجمعات الاستهلاكية – منافذ جمعيتي”.

وسبق أن أعلن وزير الزراعة، عز الدين أبو ستيت، في تصريحات تلفزيونية، عبر إحدى القنوات الفضائية، أن مصر تعاني من فجوة في الزيوت، تتراوح ما بين 95 و97%، إذ إننا لا ننتج سوى 3% فقط من الزيوت التي نستهلكها، والباقي نستورده من الخارج، وأن زراعة الكانولا أحد الحلول الناجحة لعلاج هذه المشكلة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.