حرق أسعار البرامج السياحية لمصر.. أسباب وحلول

حرق أسعار البرامج السياحية لمصر
عادل المصري، المستشار السياحي السابق لمصر بباريس، يحذر من حرق أسعار البرامج السياحية لمصر - أرشيف

حذرت غرفة شركات السياحة من خطورة تفشي ظاهرة حرق أسعار البرامج السياحية الخاصة بزيارة مصر، خصوصا بعد انتقالها من الصين والهند ودول جنوب شرق آسيا إلى الأسواق الأوروبية.

وقال عادل المصري، المستشار السياحي السابق لمصر في باريس، في تصريحات صحفية: “إن الأسعار المطروحة حاليا لعدد من شركات السياحة المصرية في السوق الفرنسية كارثية، ولا تعبر إطلاقا عن قيمة المقصد السياحي المصري”.

وأوضح أن حرق الأسعار الخاصة بزيارة مصر يُجرى من خلال الإعلان والدعاية لبرامج سياحية متدنية خلال الموسم السياحي الشتوي المقبل، بدءا من شهر نوفمبر حتى فبراير 2020.

حرق أسعار البرامج السياحية

ولفت المصري إلى أن حمى حرق أسعار البرامج السياحية سوف تمتد إلى أسواق أوروبية أخرى قريبا، مطالبا بالتدخل السريع من قِبَل المسئولين بوزارة السياحة واتحاد الغرف السياحية.

وأكد أن بعض متخذي القرار في السوق السياحية الفرنسية “التور أوبريتور”، عبروا عن عدم ارتياحهم لهذه الأسعار، لأنها تفقدهم الشريحة الجيدة من الفرنسيين من ذوي الإنفاق المرتفع.

وأصدرت غرفة شركات السياحة تحذيرات قوية لأعضائها من أصحاب الشركات بالامتناع فورا عن ممارسات حرق أسعار برامج زيارة مصر التي تضر بسمعة صناعة السياحة المصرية في الخارج، مؤكدة أن أي شركة يثبت تورطها في هذه المخالفة الجسيمة سيُجرى إحالتها للتحقيق فورا بالتنسيق مع وزارة السياحة.

كما حذر خبراء السياحة من مخاطر التسويق السياحي لمصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك التسويق من خلال بعض المرشدين السياحيين غير المحترفين في العديد من الأسواق الواعدة المُصدِّرة للسياحة إلى مصر، خصوصا أسواق جنوب شرق آسيا التي أصبحت في خطر.

آلية للحل

وأكد هاني بيتر، عضو غرفة شركات السياحة، ضرورة الاتفاق على آلية عمل تضمن المنافسة الرابحة والتسويق العالمي بشكل راقٍ للمقصد السياحي المصري، بما يضمن الحفاظ على حقوق الشركات العاملة في السياحة، وكذلك تحقيق ربحية مناسبة وتجنب الخسارة، وكذلك القضاء على الدخلاء العاملين بالنشاط السياحي.

واقترح بيتر أن يكون هناك ميثاق شرف محدد تلتزم به شركات السياحة، يذكر فيه الحد الأدنى لربح البرنامج السياحي في هذه الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر، وإلزام أي شركة ترغب في العمل بالأسواق المصدرة للسياحة، خاصة دول جنوب شرق آسيا بهذا الميثاق مع وضع ضوابط وعقوبات مشددة في حالة عدم الالتزام بهذا الميثاق.

وفي سياق التصدي لظاهرة حرق أسعار البرامج السياحية، قال سامح حويدق، نائب رئيس جمعية الاستثمار السياحي بالبحر الأحمر: “إنه لا بد من تدخل الدولة بإصدار تشريع عاجل يمنح وزير السياحة حق فرض غرامة مالية مشددة وموجعة لمن يرتكبون أيّ مخالفات تضر بصناعة السياحة، ومنها حرق أسعار البرامج السياحية”.

واقترح نائب رئيس جمعية الاستثمار السياحي بالبحر الأحمر أن تبدأ الغرامة للمخالفة الأولى بخمسين ألف دولار، يُجرى تخصيصها لصندوق تطوير العشوائيات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.