“الصحة” تحذر من عقارين لعلاج السرطان في الأسواق

عقاران لعلاج السرطان
الصحة تحذر من تداول عقارين لعلاج السرطان - أرشيف

أطلقت وزارة الصحة والسكان، تحذيرات من تداول عقارين لعلاج السرطان والأورام جرى غشهما في الأسواق المحلية، وهما: “بريجيتا 240 مليجراما”، ومستحضر “إفاستين”.

وطالبت الإدارة المركزية للصيدلة في منشور رقم 28 لسنة 2019، بضبط وتحريز ما يوجد بالسوق المحلية، والوحدات الحكومية للعبوات المغشوشة والمقلدة من المستحضر “بريجيتا 240 ملي جرام”، في التشغيلات أرقام “H022B03″، و”H0304B04″، ومستحضر “إفاستين” تشغيلة رقم “B7254B01”.

وكشفت إدارة الصيدلة عن أن الشركة صاحبة المستحضر أفادت بأن تلك التشغيلات قد جرى غشها بالسوق المصري، وبناء على تحليل من الهيئة القومية للبحوث الدوائية بعدم مطابقة تشغيلتيْن من المستحضرين محل الشكوى.

عقاران لعلاج السرطان

ووجهت إدارة الصيدلة بضرورة تجميد الأرصدة الموجودة لديهم من تلك التشغيلات، وارتجاع ما جرى بيعه للصيدليات لمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية من التشغيلات سالفة الذكر، وإبلاغ إدارة الصيدلة بمديرية الشئون الصحية بالمحافظة بالأرصدة والمرتجعات.

كما أمرت بتسليم مندوب الشركة للأحراز بعد أخذ التعهد اللازم بعدم فض الأختام إلا في وجود أحد مفتشي الصيادلة، مع موافاة “الشئون الصيدلية” بالكميات التي جرى تحريزها، على أن يُجرى الإعدام بمعرفة أحد أعضائها من مفتشي الصيدلة.

وكانت وزارة الصحة قد حذرت من تداول أدوية ومستحضرات تجميل، بعضها يصيب بالعمى، وبعضها الآخر يسبب أمراضا خطيرة، ولعل أبرزها التحذير من استخدام تشغيلة مغشوشة من مستحضر “ليدوكايين” (مرهم) الذي يستخدم كمخدر موضعي.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن تجارة الأدوية المغشوشة تمثل نحو 10% من مبيعات الأدوية في مصر، التي بلغت سنة 2018 نحو 60 مليار جنيه، بحيث تخطت النسبة العالمية التي تقدر بـ6%.

أبلكيشن تتبع الدواء

وفي نهاية يوليو الماضي، كشفت إدارة النظم والحواسب بوزارة الإنتاج الحربي، عن منظومة إلكترونية جديدة خاصة بـ”تتبع الأدوية” المنتجة محليا والمستوردة، يُجرى الانتهاء منها خلال ثلاثة أشهر.

وتهدف منظومة إلى تتبع الأدوية إلى معرفة ما تقوم به شركات الأدوية المنتجة والمصنعة، من خلال تسجيل خطوط الإنتاج على السيستم، لمعرفة كل المعلومات عن الدواء، من خلال أبلكيشن يُجرى تخصيصه للمواطنين.

كما تهدف إلى محاولة للسيطرة على انتشار الأدوية المغشوشة ومُنتهية الصلاحية في سوق الدواء، بالإضافة لضمان خلوْ السوق من الأصناف المُهربة، ما يُسهّل ملاحقة الجهات الرقابية بالوزارة للصيدليات التي تتاجر في الخفاء وتخزن الأدوية المغشوشة، وبما يُحافظ على صحة ملايين المرضى المصريين.

ويستطيع المواطن من خلال الأبليكيشن معرفة خط سير الدواء منذ إنتاجه حتى بيعه في الصيدلة، والتأكد من سعره المطروح به للمستخدم، وتاريخ صلاحيته، وتستطيع الدولة ملاحقة الأدوية المهربة الموجودة بالداخل بشكل غير قانوني.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.