الحكومة تكشف عن تفاصيل المشروع القومي للإنتاج الداجني

المشروع القومي للإنتاج الداجني
إعلان تفاصيل المشروع القومي للإنتاج الداجني - أرشيف

قال نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء: “إن المشروع القومي للإنتاج الداجني سيضيف كثيرا لثورة مصر الداجنة“، موضحا أن مصر تنتج 95% من الاستهلاك الداجني واللحوم البيضاء، وتستورد 5% فقط.

وأضاف سعد، في تصريحات تلفزيونية: “أنه جرى تخصيص تسع مناطق في أربع محافظات جرى اختيارها بعناية، بحيث يكون لها ظهير صحراوي” لافتا إلى أنه سيُجرى تخصيص هذه المناطق للاستثمار الداجني.

وكشف سعد عن تلقِّي طلبات الشركات الكبرى العاملة في هذا المجال، لتخصيص أراضٍ لتوسيع مشروعاتهم في المجال الداجني.

وأكد أن المشروع القومي للإنتاج الداجني، سيحقق الاكتفاء الذاتي لمصر من الثروة الداجنة، وسيسهم في تحقيق الأمن الغذائي، ويوفر مصدرا آمنا وصحيا للبروتين في مصر.

المشروع القومي للإنتاج الداجني

وشدد المتحدث باسم مجلس الوزراء على أن القطع التي جرى تخصيصها ذات مساحات واسعة وقابلة للتوسع، مشيرا إلى أن القطعة التي جرى تخصيصها لمحافظة قنا تبلغ مساحتها 8400 فدان، وقطعة أخرى تزيد عن 6000 فدان.

من جهته، أوضح محمد حلمي، رئيس هيئة التنمية الزراعية والتعمير، شروط الحصول على أرض للاستثمار الداجني، لافتا إلى أنه جرى عمل خريطة استثمارية لوزارة الزراعة فيما يخص هيئة التعمير والتنمية الزراعية في 13 منطقة على مستوى الجمهورية.

وأضاف حلمي، وذلك في تصريحات تلفزيونية: “أن حق الانتفاع 700 جنيه للفدان الواحد بزيادة تراكمية كل ثلاث سنوات بواقع 12%، وذلك طبقا لتقديرات اللجنة العليا لتثمين أراضي الدولة، مع الأخذ في الاعتبار أن يكون ذلك مبدأ عاما يسري على مشروعات الاستثمار الداجني والحيواني، وكذا المشروعات المنتظرة مستقبلا”.

ركود بسوق الدواجن

يأتي هذا في الوقت الذي يعاني فيه سوق الدواجن من حالة ركود وتذبذب مع اقتراب عيد الأضحي المبارك، نظرا لانخفاض معدلات الإقبال على الشراء من المواطنين، رغم انخفاض أسعار الدواجن والبيض بشكل كبير خلال الأيام الماضية.

وقال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية: “إن سوق الدواجن في مصر يشهد حالة من التذبذب المستمرة، بسبب كثرة الحديث عن قانون تداول الطيور الحية، وغياب آليات التنفيذ من الجهات المعنية”.

ولفت رئيس شعبة الثروة الداجنة، في تصريحات صحفية إلى أن هذا القرار كان من المفترض أن يُجرى تطبيقه قبل شهر رمضان ثم جرى تأجيله بعد انقضاء الشهر الكريم، الأمر الذي أدى إلى خلل في سوق الدواجن.

وأشار  إلى أن معدلات الركود ارتفعت مع اقتراب عيد الأضحى المبارك بنسبة 20%، نظرا للانصراف إلى اللحوم.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.