مرصد الأزهر: 2000 صهيوني اقتحموا “الأقصى” خلال يوليو

مرصد الأزهر: 2000 صهيوني اقتحموا "الأقصى" خلال يوليو
اقتحام المسجد المبارك يعد من الانتهاكات المتواصلة بحقِّ المسجد الأقصى وساحاته الشريفة- أرشيف

أصدر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف تقريرا حديثا عن اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، كشف من خلاله أن 2048 صهيونيا بينهم عدد كبير من الحاخامات وأعضاء من منظمات “الهيكل” المزعوم، اقتحموا ساحات المسجد الأقصى خلال شهر يوليو الماضي.

وأوضح التقرير أن اقتحام المسجد الأقصى المبارك يجرى “وسط حراسة أمنية مشددة من قِبَل عصابات الاحتلال الصهيونية“. بحسب تعبيره.

اقتحام المسجد الأقصى

وأضاف المرصد في تقريره بشأن اقتحام الأقصى، أنه كان على رأس المقتحمين الذين أدَّوا طقوسا تلمودية عدد من الحاخامات المتطرفين، أبرزهم: الحاخام يهودا كرويزر، وباروخ كهانا، ويتسحاق برنارد، وأليشع وولفنسون، مؤلف كتاب “جبل الهيكل وفق الشريعة اليهودية”، ورؤساء مدرسة “هار عتسيون” المتطرفة.

وأوضح التقرير أن اقتحام المسجد المبارك يعد من الانتهاكات المتواصلة بحقِّ المسجد الأقصى وساحاته الشريفة التي تعكس استهانة الاحتلال بمقدسات المسلمين، وسعيه إلى إرغام الفلسطينيين على قبول سياسة الأمر الواقع، لافتا إلى ضرورة التوعية بالقضية الفلسطينية، لكشف ألاعيب الكيان الغاصب وتزييفه للحقائق التاريخية الثابتة.

وذكر المرصد أنه قد أطلق حملة في أوائل شهر أبريل الماضي تحت عنوان: “الذي باركنا حوله”، وذلك بهدف توعية النشء والشباب بمكانة المسجد الأقصى في الإسلام، وتاريخ القضية الفلسطينية، والتأكيد على عروبة “فلسطين”، باعتبار أن القضية الفلسطينية قضية كل العرب والمسلمين.

مرصد الأزهر: أكثر من 2000 صهيوني اقتحموا ساحات «الأقصى» خلال يوليو الماضي#مرصد_الأزهر#عبريقال مرصد الأزهر لمكافحة…

Gepostet von ‎Alazhar Observer – مرصد الأزهر‎ am Dienstag, 6. August 2019

إغلاق المسجد

وبخلاف تكرار اقتحام المسجد الأقصى، عمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي في فبراير الماضي، إلى إغلاق بوابات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين فيه، وهو ما أدانه الأزهر الشريف بشدة، مؤكدا أن هذا التصعيد الخطير من قِبل سلطات الاحتلال، هو انتهاك للوضع التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى.

وأضاف الأزهر في بيان له: أن “ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ما هي إلا محاولة لفرض واقع جديد، لتغيير الهوية العربية والإسلامية للمدينة المقدسة، عبر حصارها بالمستوطنات والتضييق على المقدسيين، لإجبارهم على مغادرة المدينة”. بحسب البيان.

وحيَّا الأزهر الشريف صمود الشعب الفلسطيني وأبنائه المرابطين دفاعا عن القدس والمسجد الأقصى.

ودعا الأزهر من خلال البيان، المجتمع الدولي لتحمل مسئولياته تجاه الشعب الفلسطيني، وحقه في الحرية والكرامة، والضغط على الاحتلال الإسرائيلي، لاحترام القرارات والمواثيق الدولية، محذرا من أن جرائم الاحتلال والصمت الدولي تجاهها يزعزع الاستقرار في المنطقة والعالم.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.