الحكومة تقترض 19 مليار جنيه لتمويل عجز الموازنة

19 مليار جنيه
الحكومة تقترض 19 مليار جنيه لتمويل عجز الموازنة - أرشيف

اقترضت الحكومة اليوم 19 مليار جنيه من البنوك، عبر بيع أذون خزانة يطرحها البنك المركزي نيابة عن وزارة المالية، لتمويل عجز الموازنة العامة.

ووفقا للبيانات الرسمية الصادرة عن البنك المركزي، فإن الـ19 مليار جنيه اقتُرضت على طرحين، تبلغ قيمة الطرح الأول نحو 9.250 مليارات جنيه لأجل 182 يوما، بينما تبلغ قيمة الطرح الثاني نحو 9.750 مليارات جنيه لأجل 357 يوما.

وتعد أدوات الدين المحلية “سندات وأذون خزانة”، من الوسائل التي تلجأ إليها الحكومة، لتمويل عجز الموازنة العامة، وتعد البنوك العامة أكثر المشترين لتلك الأدوات والنفقات.

التوسع في الاقتراض

وبخلاف اقتراض اليوم، اقترضت الحكومة، في 29 من يوليو الماضي، 2.5 مليار جنيه من البنوك، لتمويل عجز الموازنة عبر بيع سندات خزانة.

كما استدانت الحكومة، الأحد الماضي 18.75 مليار جنيه، لتمويل عجز الموازنة العامة للدولة، عن طريق طرح البنك المركزي أذون خزانة حكومية.

وتسعى وزارة المالية خلال الأسبوع الجاري لطرح أدوات دين من أذون وسندات الخزانة بقيمة تبلغ 40.25 مليار جنيه، وتحديدا أيام الأحد والاثنين والخميس.

وذكرت الوزارة في بيان لها أمس، أنها ستقترض من خلال ثلاثة أطروحات، تبدأ يوم الأحد، بطرح أذون خزانة حكومية، لتستكمل بقية الطرح بقيمة تبلغ 21.5 مليار جنيه خلال يومي الاثنين والخميس من الأسبوع نفسه.

واقترضت المالية خلال الأسبوع الماضي 40 مليار جنيه، من خلال طرح أذون خزانة حكومية، وكذلك بيع سندات خزانة.

عجز الموازنة العامة

أظهرت بيانات البنك المركزي المصري، الصادرة نهاية مايو الماضي، ارتفاع إجمالي الدين العام المحلي بنسبة 20.25% على أساس سنوي، إلى 4.108 تريليونات جنيه، أي: ما يقارب 241.9 مليار دولار، وذلك في نهاية ديسمبر الماضي.

وفي سياق بيع سندات خزانة لتمويل عجز الموازنة، يذكر أن مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي (2019/2018) أظهر استهداف تمويل محلي لعجز الموازنة بقيمة 511.2 مليار جنيه.

وبحسب الموازنة، تستهدف مصر إصدار أذون خزانة خلال العام المالي الجاري بنحو 409.6 مليارات جنيه، وإصدار سندات بقيمة 101.6 مليار جنيه.

ومن المتوقع أن تصل قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة إلى 438.6 مليار جنيه بنهاية العام المالي الجاري، بحسب بيانات رسمية.

وتواصل الحكومة سياستها نحو محاولة القضاء على الديون في ظل دوامة لا تنتهي، بعد أن جاءت التصريحات الصادمة من وزير المالية، محمد معيط، منذ فترة قريبة، حين سُئل عن كيف ستغطي احتياجات الموازنة العامة، ليجيب: “هستلف تاني”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.