قاتل عروس المنوفية في ليلة الدخلة: فضحتني عند أهلها

عروس المنوفية
اعترافات قاتل عروس المنوفية في ليلة الدخلة - أرشيف

كشفت أسرة الزوج المتهم بقتل عروس المنوفية – التي عثر عليها شقيقها مذبوحة يوم الصباحية – تفاصيل جديدة بشأن واقعة القتل.

وقال محمد محمود عثمان، الزوج القاتل، لأفراد عائلته أثناء قيامهم بزيارته في مستشفى بنها الجامعي: “إنه لم يتمكّن من القيام بواجباته الزوجية حيال عروسته (منار الأقرع) وخشي من افتضاح أمره بعد أن فوجئ بقيامها بإخبار ذويها بما حدث، فسدد لها طعنات قاتلة قبل أن يفر من المنزل”.

وكانت أسرة عروس المنوفية القتيلة قد نشرت مستخرجا رسميا بالوفاة، يشير إلى أن المجني عليها “بكر” وذلك لدحض التكهنات بشأن أسباب مقتلها بعد أقل من 24 ساعة من زواجها.

قتل عروس المنوفية

وكشفت تحقيقات نيابة الباجور في قضية قتل عروس المنوفية، عن إصابة الزوج القاتل بأعراض نفسية، ومعاناته من اضطرابات،كان يحصل بموجبها على عقارات مهدئة.

وطالبت أسرة العروس المجني عليها بالقصاص الناجز، كما رفضوا تقبّل العزاء إلا بعد كشف الحقيقة.

وكان مستشفى بنها الجامعي قد سمحت باستجواب الزوج المتهم بالقتل، ونقله إلى مستشفى حكومي بالمنوفية، للتحفظ عليه، ولكن عبر سيارة إسعاف مجهزة.

واستدعت نيابة الباجور، والدة المتهم، التي أكدت أن نجلها يتعاطى الأدوية المهدئة منذ تسع سنوات، ويعاني من مشكلات نفسية مع أهل والده الذين يدَّعون أنه “مجنون”.

وذكرت أنها تفاجأت بجثة العروس ملقاة غارقة في دمائها، وحاولوا إفاقتها بسكب المياه عليها، ولكن شقيقها نقلها إلى المستشفى، موضحة أنها فوجئت بنجلها مطعونا بالسكين، ولكنها لم توجّه الاتهام إلى أحد.

بينما قال والد العروس وشقيقها في التحقيقات: “إن الزوج هرب سليما وغير مصاب بأي طعنات”.

طعنات بالرأس والرقبة

وشهدت محافظة المنوفية حادثة مأساوية يوم الجمعة الماضي، قُتِلَت فيها عروس على يد زوجها بعد 24 ساعة فقط من عقد قرانهما، بطعنات عديدة متفرقة أودت بحياتها.

وتوجّهت أسرة إحدى الفتيات إلى منزلها في الصباحية، من أجل تهنئتها بالزواج، ليعثروا عليها مقتولة وغارقة في دمائها.

وعاينت النيابة مكان واقعة مقتل العروس لفحص الجثة، إذ تبيّن إصابتها بطعنات عديدة في الرأس والرقبة، ما أدى لحدوث نزيف لفظت على أثره أنفاسها الأخيرة.

وعلى أثر مقتل عروس بالمنوفية، أمرت النيابة العامة بنقل الجثة إلى المستشفى التعليمي بشبين الكوم، لإجراء الصفة التشريحية عليها، والوقوف على ملابسات الوفاة.

كما أمرت النيابة بالتحفظ على سلاح الجريمة، الذي عُثِرَ عليه بجوار الفتاة، وبندب الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي على الفتاة، وتحديد الأسباب التي أدت إلى وفاتها، وطلبت تحريات المباحث بشأن الواقعة.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.