البورصة تخسر 3.2 مليارات جنيه: هبوط جماعي وتداولات ضعيفة

البورصة تخسر 3.2 مليارات جنيه: هبوط جماعي وتداولات ضعيفة
تعاملات الأفراد المصريين والعرب والأجانب والمؤسسات العربية اتجهت للبيع- أرشيف

اختتمت البورصة المصرية تعاملات جلسة اليوم الاثنين، على خسارة الرأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 3.2 مليارات جنيه، لينهي التعاملات عند مستوى 720 مليار جنيه، وذلك بعد هبوط جماعي لمؤشراتها وتداولات ضعيفة.

خسارة البورصة جاءت وسط توقعات بتعافي السوق، مع قرب انتهاء الاكتتابات التي تشهدها السوق في الفترة الحالية، والتي أثرت على معدلات السيولة، ووسط تداولات كلية بلغت نحو 8.1 مليارات جنيه، تضمنت تعاملات بسوق المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية بقيمة 7.785 مليارات جنيه.

هبوط جماعي وتداولات ضعيفة

وتراجعت المؤشرات اليوم نتيجة هبوط جماعي وتداولات ضعيفة على النحو التالي:

  • هبط المؤشر الثلاثيني egx 30 بنسبة 0.28% عند مستوى 13421 نقطة.
  • هبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة egx 70 بنسبة 0.42% عند مستوى 524 نقطة.
  • هبط مؤشر “EGX100” الأوسع نطاقا بنسبة 0.43% عند مستوى 1356 نقطة.
  • هبط  مؤشر egx 50 بنسبة 0.81% إلى 1985 نقطة.
  • هبط المؤشر الجديد “EGX30 Capped” بنسبة 0.5% عند مستوى 16468 نقطة.

اتجاه للبيع

وبلغت قيمة التداولات على الأسهم فقط 389 مليون جنيه تقريبا.

واتجهت تعاملات الأفراد المصريين والعرب والأجانب والمؤسسات العربية للبيع بقيم تداولات قدرها 22.6 مليون جنيه، و12.9 مليون جنيه، و1.7 مليون جنيه، و13.3 مليون جنيه على التوالي.

فيما اتجهت تعاملات المؤسسات المصرية والأجنبية للشراء، بصافي قيم تداولات قدرها 25.9 مليون جنيه و24.7 مليون جنيه على التوالي.

وسيطر اللونان الأخضر والأحمر على معظم الأسهم المتداولة، وصعد 40 سهما من إجمالي 174 متداولا، بينما هبط 84 وبقي 50 دون تغير.

كانت البورصة المصرية اختتمت تعاملات جلسة أمس الأحد على هبوط أغلب المؤشرات وسط اتجاه بيعي للمصريين وقيم تداولات هزيلة.

وهبط المؤشر الثلاثيني egx30 بنسبة 0.37% عند مستوى 13460 نقطة.

بينما هبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة egx70 بنسبة 1.17 % عند مستوى 526 نقطة.

ضعف السيولة

وقال العضو المنتدب لشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، محمد عسران: إن البورصة لا تزال تعاني من ضعف السيولة منذ أسابيع طويلة في ظل غياب الأنباء الجديدة والمحفزات القوية، ما دفع بأسعار الأسهم إلى مستويات مغرية للغاية للشراء. مؤكدا بدء ظهور حالة من التشبع البيعي لدى المستثمرين بالسوق.

وأضاف أن جزءا من سيولة السوق توجه إلى الاكتتابات التي تشهدها البورصة في الفترة الحالية، ومع قرب انتهاء تلك الاكتتابات قد تشهد السوق عودة ارتدادية نحو الصعود اعتبارا من نهاية الأسبوع الجاري أو ربما من جلسة غد، تمهيدا لبدء موجة صعود قوية بعد العودة من عطلات عيد الأضحى المبارك.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.