إعلان حظر التجوال في مناطق من شمال سيناء لمدة 3 أشهر

إعلان حظر التجوال في مناطق من شمال سيناء لمدة 3 أشهر
حظر التجوال في بعض المناطق من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباح اليوم التالي- أرشيف

نشرت الجريدة الرسمية اليوم، قرار حظر التجوال في مناطق من شمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر، والذي أصدره رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي.

ونص القرار على حظر التجوال في بعض المناطق من شمال سيناء من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباح اليوم التالي.

حظر التجوال

وأوضح قرار مدبولي حظر التجوال في المناطق التالية من شمال سيناء:

  • حظر التجوال في المنطقة المحددة شرقا من تل رفح، مارا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا.
  • من غرب العريش وحتى جبل الحلال.
  • حظر التجوال شمالا من غرب العريش مارا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية في رفح.
  • جنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية.

ويبدأ تنفيذ القرار في تمام الساعة الواحدة صباح يوم الخميس 25 يوليو الجاري، وحتى انتهاء مد حالة الطوارئ الصادر بها قرار من رئيس الجمهورية، والمحددة بثلاثة أشهر.

مد الطوارئ

وفي 11 يوليو الجاري، وافق مجلس النواب خلال الجلسة العامة، بأغلبية ثلثَي أعضائه على قرار رئيس الجمهورية بشأن مد إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ من الخميس الموافق 25 يوليو الجاري، وذلك للمرة العاشرة على التوالي.

وقال عبد العال، خلال جلسة البرلمان: “إنه ورد إلى المجلس في تاريخ 4 يوليو الجاري قرار رئيس الجمهورية رقم 317 لسنة 2019 بمد إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد، نظرا للظروف الأمنية الخطيرة، وذلك بعد أخذ رأي مجلس الوزراء”.

وتنص لائحة البرلمان على “أنه يُخطِر رئيس مجلس الوزراء رئيسَ المجلس بقرار إعلان حالة الطوارئ خلال الأيام السبعة التالية للإعلان، ليقرر ما يراه في شأنه مشفوعا ببيان عن الأسباب والمبررات التي دعت إلى ذلك.

شمال سيناء

يذكر أن تمديد الطوارئ جاء بعد فرضها في جميع أنحاء مصر، منذ 10 أبريل 2017، وذلك في أعقاب قيام تنظيم الدولة الإسلامية باستهداف بعض الكنائس في محافظات القاهرة والإسكندرية والغربية التي راح ضحيتها العشرات من المسيحيين.

وكانت حالة الطوارئ مقتصرة على مناطق شمال سيناء منذ فرضها للمرة الأولى في أكتوبر 2014.

ويعيش أهالي شمال سيناء أوضاعا صعبة منذ فرض الطوارئ في 2014، بالإضافة لقرارات حظر التجوال في بعض المناطق، بسبب انقطاع الكهرباء والمياه والإنترنت بصورة يومية لفترات طويلة، بالإضافة لنقص السلع الغذائية وصعوبة نقلها للأسواق في ظل الطوارئ والأكمنة الأمنية.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.