توقف فيس بوك وواتس آب وإنستجرام في مصر بشكل جزئي

توقف فيس بوك وواتس آب وإنستجرام في مصر بشكل جزئي
تعد هذه المرة الثالثة خلال العام الجاري التي يتوقف فيها فيس بوك عن العمل- أرشيف

توقف موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عن العمل، حيث اشتكى منه نحو 39% من المستخدمين في مصر وعدة دول حول العالم. بحسب ما أفاد مستخدمون على موقع تويتر.

وأبلغ مستخدمو فيسبوك بعدم قدرتهم على تصفح الموقع الأزرق الشهير، وقراءة المنشورات ومطالعة الصور أولا بأول.

توقف “فيس بوك”

وحسب رسائل تلقاها موقع Down Detector، اشتكى المستخدمون من توقف موقع “فيس بوك” وعدم القدرة على تحميل الصور، وهناك أيضا بالتوازي أنباء عن شكاوى بشأن عمل تطبيق واتساب، ولكن قابلها تأكيدات باستمرار عمله دون عطل عند بعض المستخدمين.

وقالت تقارير صحفية بريطانية: إن موقع فيسبوك وتطبيق التواصل “واتس آب” وموقع إنستجرام التابعين لشركة فيسبوك توقفا كذلك عن العمل، ولم يعلق فيسبوك حتى الآن على أسباب التعطل.

أعطال سابقة

وتعد هذه المرة الثالثة خلال العام الجاري التي يتوقف فيها فيس بوك عن العمل، إذ تعرض للعطل أكثر من مرة منذ بداية هذا العام، حيث شهد موقع التواصل الاجتماعي عطلا مفاجئا في مارس الماضي، بما يزيد على ست ساعات، في عدد من دول العالم.

بالإضافة إلى تعرضه أيضا لعطل غريب في أبريل الماضي، عند إرسال الرسائل للأصدقاء، فاشتكى الكثير من مستخدميه، من صعوبة تواصلهم مع الآخرين على مدار عدة ساعات متواصلة.

وتوقف تطبيق فيس بوك وإنستجرام عن بعض المستخدمين في 13 مارس الماضي، وواجه المستخدمون مشكلة في الدخول على حساباتهم الخاصة، ومشاركة أحداثهم اليومية من خلال الإعجاب والتعليقات.

ومن جانبها، علقت إدارة فيس بوك في تغريدة على موقع تويتر، بأن ذلك الخطأ يأتي نتيجة قيام الشركة بإجراء بعض التحديثات المتعلقة بالأنظمة، مشيرة إلى أنه فور الانتهاء من التحديثات سيعود العمل إلى طبيعته كالمعتاد.

وفي 29 سبتمبر الماضي، أعلنت شركة فيس بوك عن اختراق نحو 50 مليون حساب تابع لها، مؤكّدة أن فريق الهندسة التابع لها اكتشف يوم 25 سبتمبر الماضي مشكلة أمنية، أثّرت على هذه الحسابات.

وقالت في بيان لها: “نواصل التحقيق في الأمر، والتحقيقات في مراحلها الأولية، وقد تأخذ مزيدا من الوقت، وسنتّخذ جميع الإجراءات القانونية ضدّ أيّة جهة يثبت تورّطها في عملية الاختراق”.

وأوضحت أنها ليست على علم إذا كانت الجهات المخترقة تمكّنت من الوصول إلى المعلومات الخاصة أو البنكية الخاصة بالمستخدمين، وأساءت استخدامها، مشيرة إلى أنها لا تعرف مَن وراء تلك الهجمات أو المصدر الذي خرجت منه حتى الآن.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.