الأكثر قراءة

    القبض على مخرج سينمائي بحوزته مخدرات في مطار القاهرة.. تفاصيل

    القبض على مخرج سينمائي بحوزته مخدرات في مطار القاهرة.. تفاصيل

    انقطاع المياه عن 20 منطقة في القاهرة لمدة 18 ساعة

    انقطاع المياه عن 20 منطقة في القاهرة لمدة 18 ساعة

    مخاوف بعد ظهور ديدان في شاطئ الدخيلة بالإسكندرية (فيديو)

    مخاوف بعد ظهور ديدان في شاطئ الدخيلة بالإسكندرية (فيديو)

    سائق مسن يشعل النار في نفسه احتجاجا على سحب رخصته (صور)

    سائق مسن يشعل النار في نفسه احتجاجا على سحب رخصته (صور)

    بيراميدز يطيح بالأهلي من كأس مصر.. واتجاه لإقالة لاسارتي

    بيراميدز يطيح بالأهلي من كأس مصر.. واتجاه لإقالة لاسارتي

هجوم على إبراهيم عيسى بسبب تغريدة عن الشعراوي.. ماذا قال؟

إبراهيم عيسى يهاجم الشعراوي
هجوم على إبراهيم عيسى بعد نشره تغريدة عن الشيخ الشعراوي - أرشيف

أثار الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى موجة من إثارة الجدل ضده، بعد نشره صورة غلاف لكتاب له صدر عام 1994، تحت عنوان “أفكار مهددة بالقتل”.

وعلّق عيسى على الصورة عبر حسابه على موقع “تويتر”، قائلا: “هذا بعض مما كتبته ونشرته عن الشيخ الشعراوي عام 1994 على عينيه وفي عز شهرته ونجوميته وسلطته الجماهيرية”.

النص الموجود على غلاف الكتاب يقول: “سألوني، هل بينك وبين الشيخ الشعراوي شيء؟ قلت أبدا، إن شيخ جماهيري، واسع النفوذ والتأثير، ومن ثَمّ فإن أيّا من آرائه تصبح ذات أهمية كبيرة لأنها ذات تأثير أكبر”.

وجاء فيه أيضا: “إنكم تصدقونه، فحين أراه مخطئا، أسارع وأفند وأناقش، وأحيانا أهاجم، بل والحق يقال، إن الرجل يدفعني دفعا للخلاف معه، فلم أرَ شيخا يمثّل مجموعة من الأفكار الرجعية المناهضة للعلم والتقدم إلا الشعراوي، ولم أصادف رجلا مثله يستخدم كل المنح الربانية التي أنعم بها عليه، فيما يخدم التطرف”.

هجوم على إبراهيم عيسى

وهاجم رواد موقع “تويتر” إبراهيم عيسى بعد التغريدة التي نشرها عن الشيخ الشعراوي، وكتب رامي جمال أبو مكة: “أستاذ ابراهيم، الشيخ الشعراوي -رحمه الله- عمره ما كان يستخدم المنح الربانية لخدمة التطرف، لو كان في شيء الشعراوي غلط فيه فكلها اجتهادات الله يجزيه بها سواء صح أو غلط، لكن أعداء الإسلام (يوجد بعض مسلمين ظاهريا لكن من داخلهم الله أعلم بهم) هم من يحاولون تشكيكنا في ديننا وفي مشايخنا”.

أما محمد سعد الأزهري، فكتب: “للأسف الأستاذ إبراهيم عيسى لن تجد له انتقاد لأحد قساوسة الكنيسة، ولن تجد له رواية يتحدث فيها عن الراهبات أو فقرات الإنجيل! وبالتالي ستدركون أين يقف عيسي؟ فهل موقفه من التدين أم من الدين؟ وهل موقفه من الرموز عامة أم من رموز الدين؟ وهل موقفه من الأديان عموما أم من دين الإسلام؟”.

وغرّد حساب “engahmed” قائلا: “رحم الله الشيخ الشعراوي وغفر له إن شاء الله.. نفسي أشوف كتاباتك وصلتك لفين؟؟ ووصلت متابعيك ووطنك لفين؟؟ أنت فرحان ومبسوط إنك غلطت في الشيخ الشعراوي؟ !!”.

 

والشيخ محمد متولي الشعراوي من مواليد 15 أبريل 1911، وهو عالم دين ووزير أوقاف سابق، ويعد من أشهر مفسري معاني القرآن الكريم في العصر الحديث.

عمل الشيخ الشعراوي على تفسير القرآن بطرق مبسطة وعامية، ما جعله يستطيع الوصول لشريحة أكبر من المسلمين في جميع أنحاء العالم العربي، ولقبه بعضٌ بإمام الدعاة.

وتحل ذكرى وافته الحادية والعشرين يوم الاثنين المقبل، إذ توفى في 17 يونيو عام 1998، عن عمر ناهز 87 عاما.

Leave a Reply

  Subscribe  
نبّهني عن