حكم الجمع بين نيتي صيام القضاء و”الستة البيض”.. الإفتاء تجيب

الستة من شوال
دار الإفتاء: يجوز الجمع بين نيتي صيام "القضاء والستة البيض"- أرشيف

أعلنت دار الافتاء المصرية، أنه يجوز الجمع بين نيتين في الصيام، نية القضاء، ونية صيام الستة من شوال المعروفة بـ”الستة البيض“.

جاء ذلك خلال الرد على سؤال عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يقول: “هل يجوز أن أصوم أيام القضاء بنيتين: نية القضاء ونية صيام الستة من شوال؟”

وأجابت دار الإفتاء على التساؤل، قائلة: “نعم يجوز ذلك شرعا، إلا أن الأكمل والأفضل صوم القضاء أولا ثم الست من شوال، أو العكس”.

نية الصيام

وقالت دار الافتاء: إن نية صيام الستة أيام من شوال يمكن إنشاؤها حتى دخول وقت الظهر من يومها ما لم يكن قد أتى بمفسدات للصوم، وهذا شأن صيام النافلة بعامة، بخلاف صيام الفريضة الذي يجب أن تكون نيته قبل الفجر.

ولفتت إلى أنه لا يشترط التتابع في صوم الستة من شوال، وأنه يمكن توزيعها على شهر شوال في الاثنين والخميس أو في الأيام البيض وسط الشهر، وإن كانت المبادرة بها بعد العيد أفضل، حسبما أكدت الدار عبر صفحتها الرسمية.

الستة من شوال

وعن ثواب صيام الستة من شوال، قال علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق: إنه ورد عن أبي أيوب الأنصاري، رضي الله عنه، فيما رواه عنه مسلم في “صحيحه” عن النبي صلى الله عليه وآلة وسلم أنه قال: “مَن صام رمضان ثم أتبعه سِتا من شوال، كان كصيام الدهر”.

وأضاف جمعة أن صيام الأيام البيض سُنة عند كثير من العلماء، يحتسب فيها المسلم مع صيام أيام رمضان كأنه صام العام كله، حيث إنه بذلك يكون قد صام ستة وثلاثين يوما والحسنة بعشر أمثالها أي ثلاثمائة وستين، وهي عدد أيام السنة.

وتابع: كما لاحظ العلماء أنها تكون بالنسبة لرمضان مثل صلاة السنة البعدية مع الفريضة في الصلاة، كما أن صيام شعبان مثل صلاة السنة القبلية مع الفريضة، وهذا يسدُّ الخلل الذي يقع في الفريضة، ويدل على قبول صيام رمضان إن شاء الله تعالى، لأن من علامة قبول الطاعة الطاعة بعدها.

وعادة في كل عام يتكرر الجدل حول جمع البعض النية في الأيام التي لم يتمكنوا فيها من الصيام برمضان، سواء لأسباب مرضية أو للعذر الشرعي، مع صيام الأيام البيض الستة في شهر شوال.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.