الطعام في رمضان.. فتات للفقراء و”عزومات” تهدر الأطنان

الطعام في رمضان.. فتات للفقراء و"عزومات" تهدر الأطنان
مصر تهدر 50% من الطعام في رمضان في ظل وجود فقراء - مصر في يوم

ما بين إهدار الطعام وزيادة معدلات الجوع والفقر، يرتفع استهلاك المصريين من الطعام في رمضان إلى ما يزيد على 70% عن باقي الشهور الأخرى.

ووفقا لأرقام وتقارير رسمية، فإن عادات وتقاليد موائد الإفطار في الدول العربية، وبخاصة مصر، أهدرت طعاما بنسبة كبيرة وصلت إلى 50%.

ففي مصر بلغ معدل استهلاك السلع الغذائية خلال شهر رمضان 70% عن باقي أشهر السنة، إذ تناول المصريون في الأسبوع الأول من رمضان نحو 2.7 مليار رغيف خبز، و10 آلاف طن من الفول، و40 مليون دجاجة.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن أكثر من 83% من الأسر المصرية تغيّر عاداتها الغذائية خلال هذا الشهر، فوفقا لبيانات الدخل والإنفاق فإن معدلات الاستهلاك عادة ما تزيد في هذا الشهر بـ150%، كما أن الإنفاق بشكل عام في هذا الشهر يعادل إنفاق ثلاثة أشهر أخرى.

الطعام في رمضان

الكرم وواجب الضيافة والبوفية أسباب رئيسية وراء إهدار الطعام في رمضان بنسب تصل إلى 50% في العديد من البلاد العربية خصوصا السعودية ولبنان ومصر، بحسب دراسة أجرتها وحدة “الإيكونوميست إنتليجنس” البريطانية، إذ يتسابق أصحاب “العزومات” في طهي أكبر قدر من الطعام للمدعوين.

وأرجعت الدراسة إهدار الطعام في رمضان بدول الخليج إلى فكرة “البوفيهات”، فنسبة الطعام الذي يُجرى تناوله من “بوفيه” الإفطار لا يتجاوز 53% فقط، مؤكدة أن بعض الحكومات تعتبر أن إهدار الطعام “خطر أمنى”، خصوصا أن المنطقة العربية مستورد صافٍ للأغذية في الأسابيع التي سبقت شهر رمضان.

وتأتي مصر بين أكثر دول العالم إهدارا للطعام، إذ يهدر المصري الواحد سنويا نحو 73 كيلو جراما من الطعام، رغم ارتفاع معدلات الفقر، وتسجيل مصر أعلى معدلات سوء التغذية بين الأطفال على مستوى العالم بحسب موقع صوت أمريكا.

استهلاك الطعام في رمضان

ولم تبعد الأرقام التي ذكرتها الدراسة عن الواقع في مصر، فبحسب لجنة التصدير بغرفة صناعة الحبوب فإن المصريين استهلكوا نحو 1.275 مليون طن من الأرز والمكرونة والفول خلال رمضان الحالي، أي ثلاثة أضعاف ما يُجرى استهلاكه في الشهور الأخرى.

وقال عزت عزيز، سكرتير عام شعبة الحبوب بغرفة القاهرة التجارية: “بالفعل يستهلك المصريون الطعام في رمضان بنسبة مضاعفة عن الشهور الأخرى، ويرجع ذلك إلى العادات والتقاليد وسيطرة مفهوم أنه (شهر اللمة والعزومات)”.

وأشارت إلى أن معدل استهلاك الزبادي ارتفع بنسبة تصل إلى 50% مقارنة بباقي أشهر العام، لكونه يعد أهم منتجات الألبان، ويكثر استخدامه خلال شهر رمضان الكريم، باعتباره مصدرا غنيا بالكالسيوم والبروتين، ويحتوي على نسبة كبيرة من اليود.

55 مليار جنيه

ووفقا لخبراء اقتصاد ومراقبين، فإن متوسط الإنفاق على المواد الغذائية يبلغ تقريبا 35 إلى 40 مليارا شهريا بالأخذ في الاعتبار مواسم الأعياد والمناسبات، بينما في شهر رمضان فقط ينفق المصريون مبلغ 55 مليار جنيه.

وقال الدكتور جمال القليوبي، رئيس مركز المستقبل للدراسات الاقتصادية والسياسية: “إن المصريين ينفقون نحو 1.5 مليار جنيه يوميا، أي: ما يوازي 15% من إنفاق المصريين السنوي على الغذاء”.

وأوضح في تصريحات صحفية أنه توجد دراسات أخرى متخصصة، تذكر أن الأسر المصرية تنفق نحو 45% من إجمالي إنفاقها السنوي، على الغذاء، منها فقط ما يقارب 15% في شهر رمضان الذي تتحول فيه محال ومتاجر السلع الغذائية إلى ساحات معارك كبرى لاقتناص أكبر قدر من الأغذية.

وكشف عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاجتماعية، عن أن مصروفات شهر رمضان تعادل تكاليف 95 يوما عاديا، وأن 83% من الأسر المصرية تغيّر عاداتها الغذائية خلال هذا الشهر، لتتضاعف النفقات بسبب العزومات والولائم الجماعية بنسبة 23% بالمقارنة بالأشهر العادية.

الفقر في مصر

وعلى الجانب الآخر لإسراف وإهدر الطعام غير المبرر يعيش نحو ثلث السكان تحت خط الفقر، أحوالهم متردية، وخاصة في شهر رمضان بحسب تقرير لصحيفة التايمز البريطانية تحت عنوان “الفقراء في القاهرة يفطرون على فتات متعفن”.

وذكرت الصحيفة أن فقراء القاهرة يفطرون على بطاطا مقلية قديمة، وعظام دجاج، وجبنة عفنة، من بقايا طعام الفنادق والمصانع التي تُباع في سوق حي كرداسة الذي يعد الأفقر في القاهرة.

وأشارت الصحيفة أن الفقر والبطالة ارتفعت معدلاتهما، وبخاصة بعد قرض صندوق النقد الدولي، الذي رافقه مجموعة من الإصلاحات، أدت إلى قطع الدعم عن المواد الأساسية، وتعويم العملة التي أضعفت التبادل التجاري فيها، وزادت معدلات التضخم، حسب قولها.

وأكدت الصحيفة أن رواتب المصريين لم ترتفع مع معدلات التضخم، وأن 60% من سكان مصر، البالغ عددهم 100 مليون، يعيشون إما في مستوى الفقر، أو عرضة للفقر، بحسب إحصائيات البنك الدولي، لافتة إلى أن الفرد المصري يحتاج إلى العمل 20 ساعة إضافية للحصول على كيلو لحم بقري.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.