شهر رمضان يبدأ العد التنازلي مع وصوله طور التربيع الأخير

شهر رمضان
شهر رمضان يبدأ العد التنازلي مع اقتراب هلال عيد الفطر - أرشيف

من المنتظر أن يصل هلال شهر رمضان في تمام الساعة السادسة و36 ثانية من مساء اليوم الأحد بتوقيت القاهرة، إلى طور التربيع الأخير في وجه القمر، ما يعني بدء العد التنازلي للشهر الكريم، وقرب ميلاد شهر شوال وأول أيام عيد الفطر المبارك.

وكان عدد من الفلكيين من 12 دولة عربية أكدوا أن شهر رمضان سيكون 30 يوما باعتماد الرؤية، و29 يوما باعتماد الحساب الفلكي، ويعني ذلك أن يوم عيد الفطر سيكون الأربعاء الموافق 5 يونيو المقبل.

ومن المعروف فلكيّا أن القمر يدور حول الأرض مرة كل أربعة أسابيع، ونتيجة دورانه يمر بأطواره من المحاق والتربيع الأول مرورا بالبدر المكتمل، ومن ثَمّ التربيع الأخير، ويعود إلى المحاق مرة كل 29.5 يوما.

غروب شهر رمضان

وقال جاد محمد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية: “إنه في تلك الحالة بشهر رمضان فإن نصف القمر سيظهر مضيئا ونصفه الآخر مظلما”.

وأضاف: سيبدو منظر القمر بديعا في قبة السماء بالتزامن مع بداية شروق شمس اليوم الجديد مع خلفية السماء الزرقاء.

وتابع: “هذا الطور يمثل فرصة مثالية للتصوير، ووقتا مثاليا لرصد تضاريس سطح القمر باستخدام المنظار أو تلسكوب صغير، وذلك لأن جبال القمر وفوهاته وغيرها تكون واضحة جدا، وبخاصة على طول الخط بين الجانب المضيء والجانب المظلم ما يعطي منظرا ثلاثي الأبعاد، هذه المشاهد المبدعة لا تعني في الحقيقة سوى بدء غروب شهر رمضان.

أيام ويرحل رمضان

يعد شهر رمضان بالنسبة للمسلمين عامة والمصريين بمثابة زائر كريم كثير الهدايا سريع الارتحال، لذا يبتهجون بقدومه ويحزنون لفراقه.

وفيه تتفجر ينابيع الخير والعطاء، وتحدث حالة من التكافل الاجتماعي غير المسبوق، بدءا من موائد الرحمن إلى شنط رمضان وصدقاته، وفيه تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين.

وفيه ليلة عظيمة القدر خير من ألف شهر، التي تعتبر أكثر ليلة مقدسة في العام، كما أن الصيام سنة كونية، تستهدف الحفاظ على صحة الكائنات الحية، إذ تصوم جميعها، إما عند المرض أو التعرض للخطر أو في حالة البيات الشتوي.

وأكدت الأبحاث والدراسات العلمية، أن فترة استغناء الكائنات الحية عن الطعام تختلف من نوع لآخر، والإنسان يمكنه العيش بلا طعام من 30 إلى 40 يوما.

استقبال ووداع

بالأمس القريب استقبل المصريون شهر رمضان بفرحة قفزت على كل الصعاب التي سببها ارتفاع درجات الحرارة، وانخراط الأبناء في الامتحانات، واليوم بدأ العد التنازلي لرحيل الشهر الكريم، بعدما وصلت أيامه لثلثها الأخير.

وها هي روائح عيد الفطر تزاحم أجواء رمضان مع اقتراب رحيله بكل ما حملته أيامه من روحانيات وعمل صالح وطلب للعفو والمغفرة والثواب، وعلوّ سامٍ فوق المشكلات.

فهذا الضيف العزيز على قلوب المسلمين عامة والمصريين خاصة لا يأتي سوى مرة واحدة في العام.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.