جوجل يحتفي بذكرى اكتشاف سفينة خوفو.. تفاصيل

سفينة الشمس
جوجل يحتفي بالذكرى الـ65 لاكتشاف سفينة خوفو - وكالات

احتفى محرك البحث جوجل بالذكرى الخامسة والستين لاكتشاف سفينة خوفو “مركب الشمس” بوضع صورة المركب على صفحته الرئيسية.

وتُعد سفينة خوفو إحدى أقدم السفن في العالم، إذ كان المصريون القدماء يعتقدون باستخدامها لاستعادة الحياة من الأماكن المقدسة.

وأطلق المصريون القدماء عليها اسم سفينة روح الآلهة، كما تسمى أيضا مركب الشمس.

سفينة خوفو

رحلة سفينة خوفو

وتروي أسطورة رع إله الشمس عند الفراعنة القدماء: أنه عندما تختفي الشمس كل مساء يغير الإله رع طريقة انتقاله، ويركب مركبا مقدسا يعبر به النيل تحت الأرض.

ويعبر رع خلال تلك الرحلة 12 بوابة تمثل 12 ساعة هي عدد ساعات الليل، من الخامسة مساء وحتى الخامسة صباحا، في العالم التحتي، ويقوم الإله ست بمساعدته خلال تلك الرحلة، إذ يقف على مقدمة المركب ويهدد الأفعى أفوبيس برمحه حتى لا تقترب.

وبعد تلك الرحلة الليلية اليومية يعود رع إلى الظهور من جديد، ويلقي بأشعته التي تمنح الحياة للبشر على سطح الأرض.

وهذا البعث لرع المتمثل في ظهور الشمس كل صباح اعتبره المصري القديم كبعث للإنسان، وعلامة على انتصار الإله رع على قوى الفوضى خلال رحلته الليلية.

اكتشاف سفينة خوفو

وقد عُثر في محيط الهرم الأكبر ناحية القاعدة الجنوبية على سبع حفرات تحوي بعضها مراكب، خمس منها تتبع هرم خوفو، واثنان يتبعان أهرام الملكات.

وعُثر في قاع إحداهن على سفينة خوفو مفككة متقنة النحت من خشب الأرز، عدد أجزائها 1224 قطعة، مربوطة بالحبال، لا ينقص منها أي جزء.

واكتشفها عالم الآثار المصري الشهير، كمال الملاخ سنة 1954 في حالة جيدة ومغلقة، إذ وجدها في 13 طبقة.

ويتكون المركب من مقصورة وخمسة أزواج من المجاديف، واثنين من زعانف التوجيه، وسقالة للرسو على الشاطئ.

ووصل طول المركب إلى نحو 42.3 مترا، وعرضه 5.6 مترات، ويشبه في شكله مركب البردي، ونوعية الخشب التي استخدمت فيه تعود إلى 4500 سنة، وهي من نوع الأرز اللبناني وأنواع أخرى مثل الأكاشيا.

ووُجد المركب في حالة متدهورة بسبب نسبة الفطريات الكبيرة فيه، كما أن مادة السليلوز التي يُعتمد عليها في تكوين الخشب كانت قليلة جدا.

10 سنوات

واكتُشفت سفينة خوفو بالصدفة عند قاعدة الهرم الأكبر بالجيزة، بعد أن لُوحظ وجود حفرتين مسقوفتين عند قاعدة الهرم الجنوبية.

واستغرق إعادة تركيب المركب نحو 10 سنوات، ووضعت بمتحف للعرض في عام 1982 بجانب الهرم، سُمّي متحف مركب الشمس أو متحف سفينة خوفو.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.