السيسي يوجه تسع رسائل خلال كلمته بمناسبة يوم إفريقيا

يوم إفريقيا
السيسي يلقي كلمة بمناسبة يوم إفريقيا - أرشيف

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته بمناسبة يوم إفريقيا اليوم السبت: “إن القارة الإفريقية تسير بثبات نحو تحقيق التنمية المستدامة من خلال تنفيذ الخطة الطموحة المتمثلة في أجندة 2063”.

وأضاف الرئيس السيسي: “من المهم أن نعمل على الاستفادة من القطاع الخاص، إلى جانب الحكومات الإفريقية، وتطوير منظومة البنية الأساسية الإفريقية، بما يسهم في ربط الاندماج الإفريقي، فضلا عن تطوير ثرواتنا البشرية”.

وأكد السيسي أنه لا سبيل أمامنا في قارتنا الإفريقية، سوى وحدتنا في إيجاد قارة مستقرة ومزدهرة، تكفل العيش الكريم لكل شعوبنا، وتنشر التسامح في العالم.

تسع رسائل

ووجه السيسي، خلال كلمته بمناسبة يوم إفريقيا تسع رسائل، جاءت كالتالي:

  • التذكير بتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية منذ 56 عاما، التي دشنت عهدا جديدا في مسار التضامن الإفريقي، وتعزيز العمل المشترك بين دول القارة.
  • غرس الآباء المؤسسون لمنظمة الوحدة الإفريقية بذرة الوحدة والتعاون الإفريقي ووضع لبنة الاندماج الاقتصادي والتكامل القاري وشيدوا جسور عبور إفريقيا نحو الاستقرار والتقدم والازدهار.
  • القارة تجني اليوم ثمار جهد الآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية وعمل أجيال إفريقية متعاقبة بشكل دءوب طيلة العقود الماضية.
  • القاره العزيزة تخطو بثبات نحو تحقيق التنمية المستدامة من خلال تنفيذ خطتنا الطموحة للتنمية الممثلة في أجندة 2063.
  • يوما بعد يوم تزداد فعالية الجهود المشتركة في إيجاد حلول للنزاعات ومشكلات عانت منها القارة لعقود، وحالت دون تحقيق أحلام شعوبها.
  • في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة يجب الاستفادة من قدرات القطاع الخاص إلى جانب جهود الحكومات الإفريقية.
  • يجب تشجيع سواعد أبناء إفريقيا على بناء المشروعات القارية الرائدة، لتطوير منظومة البنية الأساسية الإفريقية بما يسهم في استكمال مسار الاندماج الإقليمي والتكامل الاقتصادي، وربط الأسواق الإفريقية.
  • يجب تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية التي تدخل حيز النفاذ بالقمة الاستثنائية المقررة في يونيو المقبل بجمهورية النيجر.
  • يتعين السعي نحو تطوير الثروات البشرية وتأهيل شباب القارة لمواكبة تطورات العصر.

يوم إفريقيا

يوم إفريقيا هو احتفال سنوي يرتبط بيوم 25 مايو 1963، وهو ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية، إذ وقع قادة 30 دولة إفريقية من 32 دولة مستقلة الميثاق التأسيسي للمنظمة في أديس أبابا، بإثيوبيا.

وفي عام 2002، أصبحت منظمة الوحدة الإفريقية تعرف باسم الاتحاد الإفريقي، ويحتفل بمناسبة يوم إفريقيا في جميع أنحاء العالم.

وتأسست منظمة الوحدة الإفريقية، بهدف أوّلي هو: تشجيع إنهاء الاستعمار في أنغولا وموزمبيق وجنوب إفريقيا وروديسيا الجنوبية، إذ تعهدت المنظمة بدعم العمل الذي يقوم به المقاتلون من أجل الحرية، ثم جرى وضع ميثاق يهدف إلى تحسين مستويات المعيشة في جميع الدول الأعضاء.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.