السعودية تلغي الحظر عن استيراد البصل المصري

البصل المصري
السعودية تلغي الحظر عن استيراد البصل المصري - أرشيف

ألغت المملكة العربية السعودية الحظر المفروض على استيراد البصل المصري وهو القرار الصادر منذ يناير الماضي.

وقالت وزارة الزراعة في بيان صحفي، اليوم السبت: “إن السلطات السعودية رفعت الحظر المفروض عن البصل المصري بعد مفاوضات متميزة، أجراها الحجر الزراعي المصري مع نظيره السعودي”.

وأضاف البيان: “أن وفدا رسميا من وزارة الزراعة زار المملكة العربية السعودية الشهر الماضي لحل الأزمة”، مشيرا إلى أن الزيارة أتت بثمارها في القرار الذي أصدره وزير الزراعة والبيئة والمياه السعودي برفع الحظر عن صادراتنا من البصل.

أسباب الحظر

وقال أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، في يناير الماضي: “إن السلطات السعودية حظرت استيراد شحنات البصل المصري المصدرة من مصر، بسبب ارتفاع المبيدات في المحصول”.

وأوضح العطار، في تصريحات صحفية: “أن الإدارة أرسلت خطابا رسميا للملكة العربية السعودية لاستبيان أسباب حظر الشحنة دون إرسال أية إخطارات”.

فردّت المملكة بأن الحظر جاء نظرا لارتفاع متبقيات المبيدات في البصل، رغم أن محصول البصل من أقل المحاصيل استهلاكا للمبيدات، ما يدين الشركة المُصدرة”.

وأضاف: أن الاتفاق الموقّع بين البلدين في مارس 2018 ينص على وجوب إرسال إخطار للحجر الزراعي ضد الشركة المخالفة لشروط التصدير حتى يُجرى اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها، وإيقافها عن التصدير، نظرا لأن عمليات الحظر تؤثر سلبا على القوة التصديرية لمصر.

مصر الثالثة عالميا

بحسب منظمة (فاو) العالمية تتصدر مصر المركز الثالث عالميا، بعد الولايات المتحدة الأمريكية والهند، في تصدير البصل بقيمة 35.5 مليون دولار.

وتبلغ صادراتها 9.5% من إجمالي الصادرات العالمية للبصل التي بلغت 371 مليون دولار، ويلي مصر في الترتيب ألمانيا، وماليزيا، والصين، وفرنسا، وإسبانيا، وبلجيكا.

وبلغت كمية البصل المصري المصدر في 2017 نحو 15 ألف طن.

تأتي هولندا في قائمة أهم الدول المستوردة للبصل المصري في 2017 بقيمة 15.3 مليون دولار، تمثل 43% من إجمالي صادرات البصل، تليها ألمانيا بقيمة 5.1 ملايين دولار، اليابان 4.7 ملايين دولار، البرازيل بقيمة 1.2 مليون دولار، ساحل العاج بقيمة 1.1 مليون دولار، كرواتيا مليون دولار، بلجيكا بقيمة مليون دولار.

أهم أمراض البصل

ومن أبرز الأمراض التي يُصاب بها البصل: العفن الأبيض، الذي يصيب الجذور، ثم قواعد الأوراق الشحمية، وقد يتمكن المرض ولا تظهر الأعراض الخارجية له، وتبدو البصلة سليمة ظاهريا بينما يكون الفطر بداخلها، ما يؤدي إلى انتشار المرض.

كذلك ذبابة البصل  الصغيرة والكبيرة، التي تتسبب في انتشار العفن بمكان الإصابة، وبخاصة أثناء فترة التخزين.

وينصح الخبراء المزارعين بضرورة جمع النباتات المصابة وإعدامها، وتخزين البصل في مخازن جيدة التهوية، وفرزه قبل التخزين بشكل دوري، وعدم تصدير أي محاصيل مصابة.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.