التموين تكشف عن عروض توريد الأرز.. والصيني مرشح للفوز

التموين تكشف عن عروض توريد الأرز.. والصيني مرشح للفوز
من المرجح قبول هيئة السلع التموينية لعرض توريد الأرز الصيني، نظرا لنجاحه سابقا في اختبارات الطهي- أرشيف

أعلنت هيئة السلع التموينية تلقيها أربعة عروض من مستوردين بشأن توريد الأرز في رابع مناقصاتها العالمية لشراء الأرز. وفقا لتصريحات ​​مجدي الوليلي، رئيس لجنة تصدير الأرز، في غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات.

مناقصة توريد الأرز

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن تجار قولهم: إن الهيئة المصرية للسلع التموينية تلقت أربعة من عروض “توريد الأرز” تضمنت أرزا هنديا وصينيا وفيتناميا، في مناقصة عالمية لشراء الأرز هذا العام.

وقالت الهيئة عن عروض توريد الأرز: إنها تريد أرزا بنسبة كسر بين 10 و12%، وطالبت بوصول الشحنات في الفترة بين 25 يوليو و20 أغسطس.

وتقدمت إحدى شركات توريد الأرز بعرض نحو 45 ألف طن أرز هندي، و45 ألف طن أرز فيتنامي، فيما تقدمت شركة أخرى بعرضين للأرز الصيني أحدهما بنحو 20 ألف طن، والآخر بنحو 85 ألف طن. بحسب الوليلي.

الأرز الصيني

وأضاف رئيس لجنة تصدير الأرز أنه من المرجح قبول هيئة السلع التموينية لعرض توريد الأرز الصيني، نظرا لنجاحه في اختبارات الطهي خلال المناقصات الثلاثة السابقة.

وتوقع الوليلي، أن يكون سعر طن الأرز للعرض الصيني 405 دولارات للطن، وهو نفس السعر خلال المناقصات السابقة من العرض ذاته.

وفي السياق قال مصطفى النجاري، رئيس لجنة الأرز في المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، في تصريحات صحفية: إن هيئة السلع التموينية ستعلن عن قبول العروض المتقدمة لها بعد اختبار طهي العينات.

استيراد الأرز

وكشفت بعض التقارير مؤخرا عن مناقصات توريد الأرز، أن هيئة السلع التموينية استوردت خلال الربع الأول أرزا صينيا بنحو 47.5 ألف طن، في منتصف ديسمبر الماضي، واستوردت بعدها بشهرين نحو 68 ألف طن أرز صيني.

وعن طريق ميناء دمياط فقط، شهد الربع الأول من العام الجاري استيراد نحو تسع شحنات من الأرز، بإجمالي 178.6 ألف طن من مختلف المناشئ، وذلك غير الأرز المستورد عن طريق الحاويات.

وفي خطوة لتشجيع الاستيراد، أصدرت الحكومة قرارا، منتصف مارس الماضي، باستثناء الفول والأرز والعدس من الغطاء النقدي، وهو 2% على عملية استيراد تلك السلع لمدة عام أي حتى مارس 2020.

تقليص مساحة الأرز

ومن أسباب زيادة عدد مناقصات توريد الأرز التمويني، قرار وزارة الموارد المائية والري الموسم الماضي، تخفيض المساحة المزروعة بمحصول الأرز، من مليون و100 ألف فدان، إلى 724 ألفا و200 فدان فقط، لترشيد استهلاك المياه، وتجريم تجاوز المساحات المقررة للزراعة، وتوقيع عقوبات الغرامة والحبس على المخالفين.

وفي الخامس عشر من أبريل الماضي، حددت وزارة الموارد المائية والري المساحات المقررة لـ”زراعة الأرز” هذا العام، واتخذت عددا من القرارات بشأن زراعته بالاتفاق مع وزارة الزراعة أهمها:

  • الالتزام بالمساحات المحددة.
  • عدم السماح بزراعة الأرز بطريقة “البدار”، والزراعة بطريقة “الشتلة”.
  • عدم تضمين قرار زراعة الأرز للعام المقبل للمزارعين الذين يقومون بزراعة الأرز بـ”البدار”.
  • تحديد مساحة إضافية لزراعة أصناف الأرز الموفرة للمياه.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.