أمريكا تنتقد الإجراءات المصرية في استيراد اللحوم

أمريكا تنتقد الإجراءات المصرية في استيراد اللحوم
الولايات المتحدة تنتقد إجراءات مصر في استيراد اللحوم الحلال- أرشيف

انتقد المكتب الزراعي بالسفارة الأمريكية في القاهرة السياسة المصرية في “استيراد اللحوم” من الولايات المتحدة، موضحة أنها سبب في احتمالات لاضطراب الأسواق وحدوث ارتباك بين التجار والجهات المنظمة.

قالت السفارة الأمريكية فى تقرير لها: إنّ مصر أصبحت الشريك التجاري الوحيد الذي يعمل من خلال جهة واحدة فقط لإصدار شهادات الحلال.

وأوضح المكتب الزراعي بالسفارة الأمريكية في القاهرة، أن التغير المفاجئ في استيراد اللحوم من الولايات المتحدة سبب فى احتمالات لاضطراب الأسواق وحدوث ارتباك بين التجار والجهات المنظمة.

وبحسب تقرير المكتب الزراعي في السفارة الأمريكية بالقاهرة بأن سعر إصدار شهادات سيرتفع وفقا للنظام الجديد إلى 220 دولارا للطن يُحصلها المركز المعتمد بدلا من قيم تتراوح بين 10 و20 دولارا كانت تحصلها المراكز الأخرى، ما سيرفع الأسعار في مصر.

مركز لاستيراد اللحوم

وكانت وزارة الزراعة المصرية خاطبت مستوردي اللحوم من أمريكا باعتماد المركز الإسلامي (IS EG) فقط لقبول إصدار شهادات الحلال فيما يخص استيراد اللحوم والكبد والقلوب من الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتمدت الوزارة هذا المركز فقط من 8 مراكز اعتمدت إصدار شهادات الحلال للحوم الأمريكية، وذلك بناء على بعض الفنيات الخاصة بالاستيراد، وفقا لأحمد عبدالكريم، رئيس الإدارة المركزية للطب البيطري.

وقال مستوردون: إن المركز قرر رفع الرسوم لتصل إلى 5 آلاف دولار على الحاوية زنة 27 طنا، مقابل أقل من 1000 دولار كان يتم تحصيلها في السابق، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الكبدة المجمدة في السوق المحلي بنحو 15 جنيها للكيلو.

استيراد اللحوم

وفقا لخطاب رسمي من الهيئة العامة للخدمات البيطرية إلى رابطة مستوردي ومصنعي المواد الغذائية المجمدة، اعتمدت الهيئة المركز الإسلامي (ISEG) فقط لقبول شهادات الحلال فيما يخص استيراد اللحوم والكبد والقلوب من الولايات المتحدة الأمريكية.

واستوردت مصر 300 ألف طن من (الكبد، والقلوب، والكلاوي) من مصادر مختلفة في أمريكا، منها 61 ألف طن من كبد الأبقار، مقابل 122 ألف طن في 2014.

ارتفاع أسعار اللحوم

ووفقا لمصادر في شركات استيراد اللحوم الأمريكية، فإن القرار صدر في الأسبوع الأول من مايو الحالي، ومن ثم رفع المركز رسوم الحاوية الواحدة 27 طنا في المتوسط إلى 5000 دولار.

وأوضحت المصادر في تصريحات صحفية، أن 8 مراكز إسلامية كانت تستخرج رسوم الحلال إلى جميع الدول الإسلامية، قصرتها مصر على مركز واحد فقط، وسمح ذلك بمضاعفة الرسوم أكثر من 4 مرات تقريبا، إذ لم تكن تتخطى 1000 دولار على الحاوية قبل ذلك.

وارتفع سعر (الكبدة) محليا بقيمة تتراوح بين 13 و17 جنيها في الكيلو بحسب النوع، وبلغ في المتوسط نحو 45 جنيها مقابل 30 جنيها قبل ذلك، ما يُهدد بتراجع الاستهلاك في الفترة المقبلة، حيث يمثل ضغطا على المستهلكين وفقا لمراقبين.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.