التموين: تحرير سعر الخبز ضروري “مفيش دولة زي مصر”

تحرير سعر الخبز
وزارة التموين تتحدث عن ضرورة تحرير سعر الخبز - أرشيف

قالت وزارة التموين والتجارة الداخلية: “إن تحرير سعر الخبز ضروري لاستمرار منظومة الدعم“، لافتة إلى أنه لا يوجد دولة في العالم تدعم الخبز كما يحدث في مصر.

جاء ذلك خلال ورشة عمل تحت عنوان “إصلاح دعم الغذاء” بحضور وزارة التضامن الاجتماعي والبنك الدولي، إذ أكدت الوزارة فيها أهمية تحرير سعر الخبر، وقالت: “مينفعش 70 مليون مواطن يحصلوا على رغيف الخبز بخمسة قروش.. يجب تحرير سعر الخبز مع استمرار دعم الرغيف للفئات الأكثر احتياجا”.

وأضافت: أن الدولة تسعى للتوسع في مظلة الحماية الاجتماعية من خلال إدراج الأسر الأولى بالرعاية ضمن منظومة دعم الخبز والسلع التموينية.

وأوضحت وزارة التموين أن الدعم أحد أهم الآليات المهمة لتحقيق العدالة، وأضافت أن الرعاية الاجتماعية من أهم سياسات منظومة الدولة المصرية.

تحرير سعر الخبز

وبشأن تحرير سعر الخبز، قال علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية: “إن حماية الفئات الأكثر احتياجا وتحسين معيشتهم مهمة الدولة الأساسية”.

وأضاف وزير التموين، خلال الورشة: أن “استمرار منظومة الدعم على وضعها الحالي صعب، إحنا مهمتنا الأساسية هي أننا نوصل للفئات الأكثر احتياجا”.

وتابع: “هدف الدولة حاليا هو زيادة الدعم للفئات الأكثر احتياجا، وسيجرى إعادة صياغة استهداف وتحديد تلك الفئات وتوصيل الدعم لهم بما ينعكس على تحسين معيشتهم بطريقة تجعل هؤلاء المواطنين أكثر قابلية للتطور والتنمية”.

استبعاد 13 مليونا

وبخلاف تحرير سعر الخبز الذي تطالب به وزارة التموين، فإنه منذ فبراير الماضي استبعدت الوزارة 13 مليونا و782 ألف مواطن، من منظومة الدعم التمويني عبر المراحل الثلاثة.

ووضعت وزارة التموين والتجارة الداخلية مجموعة من المحددات والمعايير لاستبعاد من تعتبرهم غير مستحقين لدعم البطاقات وعملية صرف السلع على ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى التي ضمت المحددات التالية:

  • من يزيد استهلاكه على 1000 كيلو وات.
  • من يستهلك فاتورة موبايل تتعدى 1000 جنيه.
  • من يلتحق أولاده بمدارس تتعدى مصروفاتها 30 ألف جنيه.
  • من لديه سيارة فارهة موديل 2010.

المرحلة الثانية، التي بدأت في مارس،  وضمت المحددات التالية:

  • من يستهلك كهرباء تتعدى 650 كيلو وات.
  • من تتعدى فاتورة موبايله 800 جنيه.
  • من يلتحق أولاده بمدارس تتعدى مصروفاتها 30 ألف جنيه.
  • شاغلي الوظائف العليا.
  • من لديهم سيارات موديل 2014.

المرحلة الثالثة، التي بدأت في الثاني من أبريل الماضي، وتضمنت المعايير التالية:

  • من يملك أكثر من سيارة موديل 2011 فأعلى.
  • من يملك سيارة موديل 2015 فأعلى، لن تطبّق على مالكي السيارات الأجرة، بل السيارات الملاكي فقط.
  • من تقدّر المصروفات المدرسية لأحد أبنائه بثلاثين ألف جنيه أو أكثر.
  • من يبلغ متوسط المصروفات المدرسية لأكثر من طفل لديه 20 ألف جنيه.
  • مالكي الحيازات الزراعية التي تقدر بعشرة أفدنة فأكثر.
  • من يسدد ضرائب 100 ألف جنيه فأكثر.
  • أصحاب شركات رأس مالها عشرة ملايين جنيه فأكثر.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.