“الأعلى للإعلام” يرصد 69 مخالفة في مسلسلات رمضان

"الأعلى للإعلام" يرصد 69 مخالفة في مسلسلات رمضان
المخالفات التي رصدها الأعلى للإعلام في المسلسلات جاءت في الأسبوع الثاني من رمضان- أرشيف

رصد تقرير اللجنة الفنية التابعة للجنة الدراما بالمجلس الأعلى للإعلام 69 مخالفة في سبعة مسلسلات من الدراما المعروضة في شهر رمضان، وذلك من بداية الأسبوع الثاني للشهر الكريم وحتى الآن.

وقال تقرير اللجنة الفنية، مساء أمس الخميس: إن المخالفات تنوعت ما بين “ألفاظ مبتذلة، وإيحاءات جنسية، وإهانة المرأة، وتوظيف الدين سلبيا، ومخالفة كود الطفل”.

وفي 28 من أبريل الماضي، أعلن المجلس الأعلى للإعلام اتخاذه جميع الإجراءات القانونية لمن يخالف ميثاق الشرف الإعلامي، مؤكدا على ضرورة مراعاة طبيعة الشهر الكريم، ومنع المشاهد الخادشة للحياء.

مخالفات الأسبوع الأول

كما كشفت لجنة فنية تابعة للجنة الدراما بالمجلس الأعلى للإعلام عن رصد مخالفات الدراما خلال الأسبوع الأول من عرض مسلسلات رمضان بأخذ عينة من خمسة مسلسلات من نحو 27 عملا جرى عرضه.

وتضمن تقرير أعدته اللجنة في 12 من الشهر الجاري، تقييما للحلقات الأولى لخمسة مسلسلات عن مخالفات الدراما 20 مخالفة، جاء تفصيلها كالتالي:

  • ستة إيحاءات جنسية.
  • 2 مخالفة عدم احترام القانون.
  • ثلاث مخالفات تحض على العنف والتدخين.
  • 1 مخالفة كود الطفل.
  • 1 لغة حوار متدنية.
  • ست مخالفات ألفاظ سوقية بذيئة.
  • مخالفة بالتشكيك في مصداقية مؤسسات الدولة.

وبحسب التقرير المبدئي، جاءت نسبة المخالفات بالمسلسلات عينة الرصد، على النحو التالي:

  • مسلسل أبو جبل المعروض على قناة on e: ارتكبت الحلقة الأولى منه ثماني مخالفات
  • مسلسل زي الشمس المعروض على قناة mbc مصر: ارتكبت الحلقة الأولى أربع مخالفات
  • مسلسل ولد الغلابة المعروضة على قناة mbc مصر: ارتكبت الحلقة الأولى مخالفة واحدة.
  • مسلسل سوبر ميرو المعروض على قناة ten: ارتكبت الحلقة الأولى مخالفتين.
  • مسلسل قابيل المعروض على قناة mbc مصر: ارتكبت الحلقة الأولى خمس مخالفات.

مقدمات الجريمة

من جانبه، حذر وليد هندي، استشاري الطب النفسي، من أن الدراما بشكلها الحالي لا تتناسب مع قيم المجتمع المصري أو غيره من المجتمعات العربية ذات الطابع الملتزم، وتعد أحد أهم أسباب تفشي ظواهر سلبية ومشكلات اجتماعية خطيرة، مثل:

  • زيادة نسبة العنف.
  • تعدد أشكال الجريمة.
  • ارتفاع نسب الطلاق.
  • زيادة معدلات الخيانة الزوجية.
  • انتشار تناول المخدرات.
  • عمالة الأطفال.
  • ارتفاع معدل الجرائم بأشكالها كافة.
  • خلق جرائم جديدة.

وأكد هندي أن “الدراما الحالية تهدم الإنسان، وبالتالي تعوق خطط الدولة في تحقيق التنمية المستدامة التي تعتمد على الإنسان كمحور أساسي في تحقيقها”.

وطالب الخبير النفسي بمزيد من الضوابط لحماية البيوت المصرية، وتحقيق الفائدة المرجوة من الفن، وذلك قبل عرض المنتجات الدرامية من خلال الشاشات المختلفة.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.