محور روض الفرج.. الكارتة تثير الجدل على “السوشيال ميديا”

محور روض الفرج.. الكارتة تثير الجدل على "السوشيال ميديا"
إمكانية عمل اشتراكات مخفضة لعبور الكوبري بقيمة 200 جنيه للسيارة الملاكي- مصر في يوم

موجة من الانتقاد والغضب انتابت رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الشركة الوطنية لإدارة الطرق والكباري عن كارتة تحصيل رسوم “محور روض الفرج” الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الأربعاء.

وحددت الشركة رسوم عبور الكوبري بواقع: 20 جنيها لمرور السيارة الخاصة “ملاكي”، و10 جنيهات للسيارة الأجرة “ميكروباص”، و20 جنيها للباص “أتوبيس”، و30 جنيها للنقل الثقيل “مقطورة/ تريلا” و25 جنيها للنقل الفردي، و15 جنيها للميني باص، و10 جنيهات للسيارات ربع النقل، و5 جنيهات للدراجة البخارية.

محور روض الفرج

وقالت الشركة المملوكة للقوات المسلحة: إن قيمة تذكرة الرسوم تشمل عبور كوبري “تحيا مصر” حتى بوابة روض الفرج/ بوابة أبو رواش، مع إمكانية عمل اشتراكات مخفضة لعبور الكوبري بقيمة 200 جنيه للسيارة الملاكي.

وبخلاف كارتة محور روض الفرج سيتم فرض رسوم إضافية لدى المرور من بوابة طريق مصر الإسكندرية الصحراوي بقيمة 10 جنيهات، وفي حال الرغبة في الوصول إلى مناطق أخرى مثل العلمين أو الساحل الشمالي فيوجد بوابتان أخريان لكل منهما رسوم بـ 10 جنيهات أيضا.

ردود فعل غاضبة

وتداول ناشطون على مواقع التوصال الاجتماعي صورا لإيصالات بشأن كارتة محور روض الفرج منتقدين ارتفاع تكلفة رسوم الطريق، وبخاصة أنه يقع داخل حدود العاصمة القاهرة، ولا تمتد مرحلته الأولى إلا لثلاثين كيلومترا فقط.

وقال د. يوسف: “يد تبني ويد تقطع الكارتة”.

ونشر أحمد السيد إيصالا بعد دفعه رسوم المرور على محور روض الفرج متسائلا: “يعني إيه علشان أعدي من على كوبري معمول من فلوسنا وضرايبنا يدفعوني 20 رايح و20 جنيه جاي؟”.

وأضاف: “أي عقل وأي منطق وفي أي دولة في العالم الكلام ده؟”.

وقال أحمد سامي: “يعني ايه أدفع 30 جنيه عشان أوصل للقرية الذكية”.

ورأى إمام فارس أن محور روض الفرج “إنجاز لكنه ليس إعجاز، كما وصفه أحمد موسى وشركاه، إنجاز يضيء وجه مصر، ويفتح شرايين جديدة في جسد الوطن، لكني أفضل تسميته #محور_روض_الفرج هو اسم واقعي وله دلالة جغرافية علي المكان، وأبقي ، ما يؤخذ عليه رسوم المرور المبالغ فيها”.

وكتب صاحب حساب “للسما لونه آخر”: “إيه الهدف من دفع الكارتة وليه بيتباهو بالمشاريع العامة وبالكرتة مع بعض.. الموضوع ليه هدف أخر وأعتقد انهم بيقولوا لصندوق النقد انهم بيعملوا مشاريع مريحه وذات قيمة وعند العجز في السداد سوف يتم السيطرة على بهذه المشاريع”.

وفي رأي مخالف قالت مسيرة: “المصيبة بجد ان الناس نشرت قيمة المرور ومقالتش إن الكوبري دا يوفر من الوقت واهلاك العربية وتوفير للبنزين اضعاف تمن قيمة المرور سبع مرات وزيادة تقريبا ارتقوا وبلاش اللي مننا عايشين دور المحايدين ينشروا اى كلام.. وقلنا قبل كده اللي مش عاجبه الطريق ياخد الطريق القديم.

الجيش والطرق

وخلال السنوات الأخيرة حصلت القوات المسلحة على حق انتفاع الطرق الرئيسية في عدد من المحافظات بشكل حصري في إنشائها وتطويرها وإدارتها وتشغيلها ومرفقاتها لمدة 99 عاما، كان أبرزها:

  • طريق “القاهرة- الإسكندرية الصحراوي”
  • طريق “القاهرة- السويس الصحراوي”
  • “القاهرة- الإسماعيلية الصحراوي”
  • “شبرا- بنها الحر”، “محور الجيش–التنمية من حلوان إلى أسيوط”
  • المرحلة الأولى من الطريق الدائري الإقليمي من التقاطع مع طريق الفيوم إلى التقاطع مع طريق السويس.

وبموجب الاتفاق بين وزارة الدفاع وهيئة الطرق والكباري، فإن القوات المسلحة يحق لها كل الخدمات عليه من محطات بنزين وتحصيل رسوم وإعلانات وغيرها.

وفي 8 فبراير 2018 ، أصدرت الحكومة قرارا بمنح التزام إدارة وتشغيل 10 محطات للشركة الوطنية لإنشاء وتنمية الطرق التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع ولمدة 50 عاما.

زيادة رسوم الكارتة

وبخلاف “كارتة محور روض الفرج”، فمنذ منح الجيش مسئولية إدارة الطرق السريعة تم زيادة رسوم المرور “الكارتة” أكثر من مرة، الأمر الذي قابله غضب واستياء بين السائقين، خاصة النقل الثقيل والركاب بسبب زيادة وتحريك الأسعار.

أبرز تلك الزيادات الزيادة التي أقرتها “الشركة الوطنية لإدارة الطرق والكباري” في رسوم العبور لسيارات النقل والنقل الثقيل على طريقي “مصر- إسكندرية” الصحراوي والزراعي بنسبة تخطت الـ 800% 2017 مما أدى لحالة من الاحتقان والسخط العام لدى آلاف العاملين بقطاع النقل، بمدينة الإسكندرية.

كما هددت شعبة “مقاولي النقل” باتخاذ عدة خطوات تصعيدية للرد على تلك الزيادة، التي وصفتها بأنها بمثابة كارثة ستؤثر على أسعار السلع الأساسية بشكل كبير خلال الفترة المقبلة.

قانون رسوم المرور

وفي مايو 2018 وافقت لجنة النقل والمواصلات في مجلس النواب، على تعديل تشريعي مقدم من الحكومة على أحكام قانون الطرق العامة، يقضي بزيادة رسوم مرور المركبات الخاصة، وسيارات النقل، على الطرق السريعة بين المحافظات، وذلك بهدف وقف التضارب بين رسوم القانون القائم، التي تفرضها الشركة الوطنية للطرق التابعة للجيش.

وتضمن التعديل زيادة فئات رسوم المرور الحالية، على أن يصدر وزير النقل المختص قرارا بتحديد الأوزان الكلية والمحورية، وأبعاد شاحنات النقل، بدعوى عدم تعرض هذه الطرق للتلف.

وفرض التعديل رسما موحدا بقيمة 10 جنيهات على السيارة الخاصة (الملاكي) والأجرة (ليموزين)، و20 جنيها بالنسبة للباص والنقل الخفيف، و30 جنيها لسيارة النقل الثقيل (تريلا)، و50 جنيها للسيارة المقطورة، مع إمكانية مضاعفة هذا الرسم ثلاثة أمثال بحد أقصى، بناء على عرض مجلس إدارة الهيئة العامة للطرق والكباري التابعة لوزارة النقل، أو المحافظ المختص (بحسب الأحوال).

واستثنى مشروع القانون مركبات القوات المسلحة، والشرطة، وسيارات الإسعاف، من أحكامه كافة، مع جواز تخفيض الرسم في حالة قصر استعمال الطريق على بعض مراحله دون بعضها، بما يقابل المرحلة المستعملة، وجواز وضع نظام خاص لتحديد رسم مخفض عند تعدد الرحلات.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.