المؤشر العالمي للفتوى: موضوعات المرأة في مصر تتصدر

المؤشر العالمي للفتوى: موضوعات المرأة في مصر تتصدر
ارتفاع النسبة في مصر يرجع لتخصيص مفتيات من النساء، وإتاحة أقسام بالمواقع للرد على قضايا المرأة- أرشيف

أوضح المؤشر العالمي للفتوى (GFI) التابع لدار الإفتاء المصرية، في بيان جديد اليوم، أن موضوعات “فتاوى المرأة” تمثل (25%) من إجمالي موضوعات الفتاوى على مستوى العالم.

جاء ذلك في تحليل المؤشر لأكثر من ( 5 آلاف فتوى ) خاصة بالمرأة على مستوى العالم بشكل عام، وفتاوى رمضان منها بشكل خاص.

المؤشر العالمي للفتوى

ورصد المؤشر العالمي للفتوى نسب تصدر فتاوى المرأة في مصر بشكل خاص والدول الأخرى على النحو التالي:

  • تصدرت فتاوى المرأة في مصر بنسبة (45%).
  • جاءت في المرتبة الثانية في الدول العربية والخليجية بنسبة (40%).
  • فتاوى المرأة في الدول الأجنبية جاءت في المرتبة الأخيرة بنسبة (15%).

ولفت المؤشر العالمي للفتوى إلى أن ارتفاع النسبة في مصر يرجع إلى نشاط الهيئات الدينية الرسمية، والرد على كل ما يهم المرأة المسلمة في مجالات الدين كافة، بجانب تخصيص مفتيات من النساء، وإتاحة أقسام بالمواقع المتخصصة والصحف للرد على القضايا الخاصة بالمرأة.

وأضاف أن طبيعة المجتمعات الأجنبية وقلة أعداد المفتين وعدم وجود مرجعية دينية، كل هذه العوامل مثلت عائقا أمام ارتفاع نسب الفتاوى الخاصة بالمرأة في تلك المجتمعات.

فتاوى رمضان

وكان المؤشر العالمي للفتوى التابع لدار الإفتاء المصرية، ذكر في وقت سابق أن الفتاوى الخاصة بشهر رمضان تمثِّل (20%) من جملة الفتاوى الصادرة عالميًّا.

وأشار إلى أن المؤسسات والهيئات الدينية الرسمية تسيطر على المشهد الإفتائي في الشهر الفضيل بنسبة (60%)، في مقابل (40%) للفتاوى غير الرسمية، والتي تمثلت غالبيتها في شخصيات ومواقع إلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي.

وأكد أن مصر تصدرت دول العالم كافة من حيث عدد الفتاوى الخاصة بشهر رمضان بنسبة (35%)، مبررا ذلك برفع درجات الاستعداد القصوى من جانب المؤسسات والهيئات الدينية الرسمية المصرية وعلمائها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي للموسم الرمضاني، فضلا عن تعدد المصادر الإعلامية الناقلة للفتاوى من صحف ومجلات ومواقع وإذاعة وتلفزيون وشبكات اجتماعية وغيره.

وأوضح المؤشر العالمي أن فتاوى رمضان بدول الخليج العربي جاءت في المرتبة الثانية بنسبة (30%)، واستحوذت فتاوى المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر على أكثر من (70%) من إجماليِّها.

وأضاف أن فتاوى الدول العربية الأخرى (باستثناء مصر ودول الخليج) حلّت ثالثة بـ (25%)، وأخيرا فتاوى الدول الأجنبية بـ(10%)، وتركز (90%) منها على بعض خصوصيات وعادات الحياة بتلك الدول، مثل: أكل لحوم مذبوحة بطريقة غير شرعية، وتناول الطعام في مطاعم تقدم لحم الخنزير أو بعض الخمور.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.