مصر ترسل مساعدات إنسانية إلى موزمبيق (صور)

مساعدات إنسانية
مصر ترسل مساعدات إنسانية إلى موزمبيق لمواجهة آثار الإعصار - أرشيف

أرسلت مصر مساعدات إنسانية إلى موزمبيق، عبارة عن خيام للإيواء ومواد غذائية ودوائية، لمواجهة آثار الإعصار الذي ضرب هذه البلاد مؤخرا.

ووصلت المساعدات مساء أمس السبت إلى مابوتو، عاصمة موزمبيق على متن طائرتين عسكريتين.

مساعدات إنسانية

وكان في استقبال المساعدات المحملة على الطائرتين، السفير المصري في موزمبيق حاتم الألفي، وأعضاء السفارة، وعددا من كبار المسئولين الموزمبيقيين.

مساعدات إنسانية

مساعدات إنسانية لموزمبيق

وقال الألفي في تصريحات رسمية: “إن المساعدات الإنسانية المصرية تأتي في إطار الدعم المصري المستمر لموزمبيق، ومسئولياتها تجاه الأشقاء في إفريقيا”.

وأضاف: أن المساعدات تأتي أيضا في إطار استجابة من القيادة السياسية المصرية للنداء الذي وجهه الرئيس الموزمبيقي لمساندة بلاده بعد تعرضها لإعصار “إيداي” في منتصف شهر مارس الماضي، وكذلك إعصار “كينيث” نهاية شهر أبريل الماضي، اللذين خلفا ضحايا ونازحين، فضلا عن دمار كبير للبنية التحتية.

وجدّد السفير المصري التعازي وتضامُن قيادة وحكومة وشعب مصر مع قيادة وحكومة وشعب موزمبيق.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أمس، إرسال مساعدات إنسانية لدول موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي، لمواجهة الآثار السلبية التي ترتبت على إعصار “إيداي”، وذلك بعد طلب رئيس موزمبيق، وبناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الإفريقي لعام 2019.

وأوضح بيان الخارجية أن المساعدات الإنسانية المقدمة تتمثل في:

  • خيام إيواء.
  • مساعدات غذائية.
  • مساعدات دوائية.

مساعدات إنسانية

وجرى الإعداد والتجهيز بالتنسيق بين وزارة الخارجية والقوات المسلحة، فيما تولت القوات المسلحة المصرية عملية تدبير وإعداد وتجهيز وشحن المساعدات إلى الدول الثلاثة المتضررة.

وأودى الإعصار “إيداي” بحياة 598 شخصا في موزامبيق، وتسبب بأمطار غزيرة وفيضانات في مالاوي، استمرت حتى بعد زوال الإعصار، مما زاد من معاناة عشرات الآلاف، كما أسفر عن تشريد 19328 أسرة في مالاوي، وتجاوز عدد المتضررين 868 ألفا.

وفي 26 أبريل الماضي، ضرب إعصار “كينيث” الجزء الشمالي من موزمبيق، ويعد هذا الإعصار أقوى إعصار في التاريخ.

ويأتي بعد أسابيع فقط من تدمير إعصار إيداي الجزء الأوسط من موزمبيق، ولا تزال البلاد تعاني من آثاره حتى الآن.

وقال مسئولون في موزمبيق: “إن أكثر من 680 ألف شخص عرضة لخطر الإعصار، الأمر الذي تطلب إلغاء الرحلات الجوية، وإغلاق المدارس”.

الفقر في مصر

وفي الثاني من مايو الجاري، كشفت بيانات البنك الدولي عن معدلات الفقر في مصر، وتآكل الطبقة الوسطى، أرقاما صادمة في ظل تنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادي، وإعلان رفع الحد الأدني للأجور إلى 2000 جنيه وزيادة المعاشات.

وقال البنك الدولي: “إن نحو 60% من سكان مصر إما فقراء أو أكثر احتياجا”.

وأضاف البنك: “أن مصر بحاجة إلى بذل مزيد من الجهود، لتسريع الاحتواء الاقتصادي، واستيعاب القوى العاملة المتنامية”، موضحا أن عدم المساواة آخذ في الازدياد، واقترب معدل الفقر الوطني من 30% عام 2015، ارتفاعا من 24.3% عام 2010”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.