مصر والصين توقعان اتفاقية لتصنيع السيارات الكهربائية

تصنيع السيارات الكهربائية في مصر
مصر والصين توقعان اتفاق شراكة لتصنيع السيارات الكهربائية في مصر - أرشيف

وقّعت وزارتا الإنتاج الحربي والتجارة والصناعة، اليوم السبت، في العاصمة الصينية بكين اتفاقية شراكة مع الصين لتصنيع السيارات الكهربائية في مصر.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المصري ممثلان لمصنع 200 الحربي وشركة إيموت للتصميمات والاستشارات، فيما وقعها عن الجانب الصيني ممثل لشركة فوتون لصناعة السيارات.

وتتضمن الاتفاقية تصنيع مشترك لألفي أتوبيس خلال أربع سنوات، تبلغ نسبة المكون المصري فيها 45 في المائة، على أن يتبعها مراحل قادمة للتصنيع المشترك لأنواع أخرى من السيارات الكهربائية بالاشتراك مع مصنع 200 الحربي أيضا، وفقا لتصريحات اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي.

وأضاف العصار، في تصريحات صحفية: “أن المرحلة الثانية ستكون للأتوبيسات المفصلية الكبرى التي تبلغ سعتها 180 راكبا”.

وأشار إلى أن شركة فوتون أهدت مصر سيارة مفصلية، إذ سيُجرى تجربة أفضل السبل لاستخدامها سواء في المدن الجديدة أو النقل العام أو أي استخدام آخر.

وتستغرق المرحلة الأولى وفقا لتصريحات الوزير أربع سنوات، وسيُجرى خلالها تصنيع جميع مكونات الأتوبيس بمعرفة مصر، عدا البطارية والمحرك الكهربائي، إذ سيُصنّع جسم الأتوبيس من شرائح الحديد والصلب، وسائر الأجزاء الأخرى في مصر.

قمة الحزام والطريق

يأتي هذا التوقيع خلال الزيارة التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي ووفد من الوزراء لدولة الصين، للمشاركة في قمة منتدى “الحزام والطريق” للتعاون الدولي، التي تستضيفها العاصمة الصينية بكين.

وبدأت جلسات المائدة المستديرة لمبادرة الحزام والطريق التي تحتضنها العاصمة الصينية بكين، اليوم، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية: “إن زعماء ورؤساء الدول المشاركة في القمة سوف يعقدون ثلاث جلسات، في إطار اجتماعات المائدة المستديرة، لبحث مبادرة الحزام والطريق، التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينج عام 2013”.

وأضاف السفير بسام راضي، في تصريح للصحفيين، مساء أمس الجمعة: “أن الرئيس السيسي سوف يُلقي اليوم، كلمة في اجتماعات المائدة المستديرة لزعماء ورؤساء حكومات الدول المشاركة في قمة منتدى الحزام والطريق”.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي سوف يلتقي أيضا برئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، مساء اليوم السبت.

ورغم المشاركة الرسمية والترحيب بالمبادرة، فإن مراقبين يرون أن انضمام مصر لطريق الحرير بقدر ما له من فوائد اقتصادية، فإنه يعني دخول منافسين جدد لقناة السويس، إذا بقي وضع القناة على ما هو عليه من تحصيل الرسوم فقط.

حجم التبادل التجاري

ونشر مركز معلومات مجلس الوزراء، أمس، على هامش قمة مبادرة الحزام والطريق المنعقدة في بكين، أبرز جوانب التعاون بين مصر والصين.

وأشار المركز إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر والصين بلغ 1.8 مليار دولار في عام 2018، مقارنة بعام 2014، بلغ 330 مليون دولار.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.