الأرصاد للمواطنين في أسبوع الإجازات: اتفسحوا براحتكم

أسبوع الإجازات
الأرصاد تتوقع حالة الطقس خلال أسبوع الإجازات - أرشيف

توقع أحمد عبد العال، رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن تتعرض البلاد بدءا من يوم غدٍ الأربعاء، إلى موجة حارة تستمر حتى يوم الاثنين المقبل 29 أبريل الجاري، إذ ترتفع درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي، بالنسبة لهذا الوقت من العام، من ثلاث إلى أربع درجات.

وأشارت الهيئة إلى أن الأجواء في هذا الأسبوع، الذي يتزامن مع أكثر من إجازة رسمية، تسمح بالخروج إلى المتنزهات والحدائق والاستمتاع بالمسطحات المائية والشواطئ المطلة عليها، وعلى ضفاف نهر النيل، وذلك تزامنا مع فترة الإجازات والمناسبات.

لكن الهيئة نصحت المواطنين المتجهين للسواحل الشمالية ومدن القناة ومحافظات الوجه البحري في الصباح، بتوخي الحذر أثناء القيادة، لانخفاض مستوى الرؤية على الطرق، وأوصت بعدم التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة دون ارتداء واقٍ وغطاء للرأس، كما نصحت بزيادة معدلات شرب الماء على مدار اليوم، للحد من الشعور بالحر.

طقس اليوم

وتوقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية، ارتفاعا تدريجيا في درجات الحرارة على كافة الأنحاء، ليسود طقس “لطيف” على السواحل الشمالية، “معتدل” على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد، “مائل للحرارة” على جنوب الصعيد نهارا، “شديد البرودة” ليلا.

كما يتوقع الخبراء أن تقل الرؤية في الشبورة المائية صباحا على مناطق من شمال البلاد حتى شمال الصعيد، وتظهر السحب المنخفضة والمتوسطة شمالا، والرياح أغلبها شمالية شرقية معتدلة، تنشط أحيانا على الوجه البحري والقاهرة وشمال الصعيد وعلى جنوب سيناء، كما تنشط على خليج السويس والبحر الأحمر، ما يؤدي إلى اضطراب الملاحه البحرية.

وعن حالة الموج في البحر المتوسط فهو معتدل، وارتفاعه من متر ونصف إلى مترين، والرياح السطحية شمالية شرقية، أما عن حالة البحر الأحمر فهو معتدل إلى مضطرب، وارتفاعه من مترين إلى مترين ونصف، والرياح السطحية شمالية غربية.

الحرارة لن تنخفض

وقال محمود شاهين، مدير مركز التحاليل والتنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية: “إن البلاد ستشهد اليوم الثلاثاء، ارتفاعا تدريجيا في درجات الحرارة بمعدل ثلاث درجات مئوية، لتسجل 26 درجة حول المعدل الطبيعي، على أن تبدأ موجة الارتفاع بداية من غدٍ الأربعاء، وحتى الاثنين المقبل”.

ونصح شاهين المواطنين، بتخفيف الملابس خلال فترات الليل والنهار ، وعدم الخوف من انخفاض الحرارة مرة أخرى، مشيرا إلى أن قلة الرطوبة لن تؤدي إلى تعرّق جسم الإنسان بشكل مبالغ فيه، لكن سيسود إحساس بتغير الكتلة الجوية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.