تفاصيل أزمة موظفة لجنة البابا تواضروس بسبب صورة

البابا تواضروس
البابا تواضروس أثناء الإدلاء بصوته في الاستفتاء - وكالات

علقت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على الأنباء التي تداولتها مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن إيقاف موظفة لجنة البابا تواضروس الثاني بابا الكنيسة الأرثوذكسية وبطريرق الكرازة المرقسية، في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، بمدرسة بين السريات الإعدادية بنات بمنطقة الوايلي بناء على ما اعتبره البعض سوء معاملة وتقدير من قِبَل الموظفة إزاء البابا.

وقال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية: “إن رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات المستشار لاشين إبراهيم، أجرى اتصالا هاتفيا مع البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وقدّم خلاله اعتذارا للبطريرك عما بدر من الموظفة”.

وأضاف المتحدث باسم الكنيسة، في تصريح أمس: “أن قداسة البابا تواضروس طالب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات بالعفو عن الموظفة، وعدم معاقبتها”، مشيرا إلى أن البطريرك أكد أنها قامت بدورها على أكمل وجه.

تعليق وزراة العدل

وعلق المستشار حسام عبد الرحيم، وزير العدل، أن جميع الموظفين بالعملية الانتخابية في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، تحت حكم الهيئة، وليسوا تابعين لوزارة العدل في الوقت الحالي، وبالتالي فإنه غير مختص بالأمر.

وصرحت الموظفة في وقت سابق، بأنها تُجلّ البابا تواضروس الثاني، وتحترمه، خصوصا وأنه من القامات الوطنية الكبرى في المجتمع المصري، وأن الصورة التي جرى تداولها وأظهرتها بهذا الشكل لم تكن على سبيل القصد على الإطلاق.

جدل بمواقع التواصل

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية حالة من الجدل، بعد أن انتشرت صورة للبابا تواضروس الثاني خلال الإدلاء بصوته في الاستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور.

ونشرت مواقع التواصل أخبارا عن إيقاف موظفة بدائرة البابا تواضروس الثاني بطريريق الكراز المرقسية وبابا الكنيسة الأرثوذكسية، إذ كان تصرفها بعدم الوقوف للبابا أثناء إدلائه بصوته الانتخابي في الاستفتاء، مصدر استهجان من العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

انتهاء الاستفتاء

وأغُلقت صناديق الاقتراع أمس التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، بعد ثلاثة أيام من الانتخابات، وبدأت عمليات فرز بطاقات التصويت.

كما أنهى المصريون بالخارج، الإدلاء بأصواتهم، أمس، في 140 مقرا انتخابيا بمائة وأربع وعشرين دولة يتواجد بها أبناء الوطن.

ومن المقرر عقب انتهاء الفرز ترسل اللجان العامة النتائج إلى الهيئة الوطنية للانتخابات المنوطة بإعلان النتائج.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات أنها ستعلن نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية في موعد أقصاه 27 أبريل الجاري.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.