دار الإفتاء توضح مشروعية إحياء ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان
دار الإفتاء توضح مشروعية إحياء ليلة النصف من شعبان - أرشيف

قالت دار الإفتاء المصرية: “إن إحياء ليلة النصف من شعبان بأنواع القربات، ليس من البدع”، مضيفة أن الاحتفال بتلك الليلة – التي توافق مساء اليوم – وإحياء ليلها وقيامه وصيام نهارها، مباح شرعا، لما فيه من خير كثير، وليس بدعة كما يدعي بعض المتشددين.

جاءت تلك الفتوى ردّا على سؤال أحد المواطنين بشأن حكم الاجتماع شيبة وشبابا وأطفالا ونساء لإحياء ليلة النصف من شعبان في المسجد.

فضل نصف شعبان

وأوضحت دار الإفتاء أن ذلك من معاني قوله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم “وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللهِ”، مشيرة إلى أن عددا من الأحاديث الشريفة وُردت في فضل هذه الليلة.

ولفتت إلى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إذا كانت ليلة النصف من شعبان، فقوموا ليلها، وصوموا نهارها، فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر لي فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر”.

وعن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: “يطّلع الله إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن” رواه الطبراني.

كما أضافت الإفتاء: أن مشروعية إحياء ليلة النصف من شعبان ثابتٌ عن كثير من السلف، وهو قول جمهور الفقهاء، وعليه عمل المسلمين سلفا وخلفا، قال الإمام الشافعي -رضي الله عنه- في “الأم” (1/ 264): “وبلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في خمس ليالٍ” وذكر منها ليلة النصف من شعبان.

كما استدلت الفتوى بقول العلامة “ابن نجيم”: “ومن المندوبات إحياء ليالي العشر من رمضان، وليلتَي العيديْن، وليالي عشر ذي الحجة، وليلة النصف من شعبان كما وردت به الأحاديث … والمراد بإحياء الليل قيامُه”.

وأكدت أن الأمر بإحياء تلك الليلة المباركة ورد مطلقا، والأمر المطلق يقتضي عموم الأزمنة والأمكنة والأشخاص والأحوال.

الدعوه لإحياء الليلة

ودعت دار الإفتاء المسلمين جميعا إلى اغتنام هذه الليلة المباركة، والتقرب فيها إلى الله بالذكر والدعاء، وسؤاله الخير للنفس والأهل والوطن وجميع المسلمين.

وشددت الإفتاء إلى أن الله تعالى خصّ الأمة الإسلامية بكثير من مواسم الخير، ومن هذه المواسم ليلة النصف من شعبان، وأنها أصدرت فيديو (موشن جرافيك) بهذه المناسبة.

وقالت الدار، عبر صفحتها على موقع  التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “إنها الجهة الوحيدة المسئولة عن إعلان نتيجة رؤية الهلال”، لافتة إلى أن اليوم السبت هو 14 من شعبان عام 1440 هـ، وعلى كل شخص في مصر أن يلتزم بنتيجة الرؤية الشرعية التي أعلنتها.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.