زيادة عدد الرحلات البحرية بين الغردقة وضباء بدءا من مايو

زيادة عدد الرحلات البحرية بين الغردقة وضباء بدءا من مايو
زيادة الرحلات لاستيعاب حجوزات العمالة المصرية في السعودية، التي ترغب في قضاء شهر رمضان في مصر- أرشيف

أعلنت شركة القاهرة للعبارات، المالكة للعبارة الرياض، زيادة عدد الرحلات البحرية للعبارة السريعة الرياض من ثماني رحلات بحرية على الخط الملاحي المنتظم بين ميناءي الغردقة وضباء إلى 23 رحلة، خلال شهر مايو المقبل، وذلك لاستيعاب حجوزات العمالة المصرية في السعودية والخليج، التي ترغب في قضاء شهر رمضان وعيد الفطر في مصر.

وأوضحت الشركة أن أولى الرحلات الجديدة ستنطلق يوم الأربعاء الأول من مايو، من ميناء الغردقة البحري.

كما قررت الشركة زيادة عدد رحلاتها من سبع رحلات للعبارة القاهرة من ميناء سفاجا إلى ميناء ضباء، إلى 22 رحلة خلال شهر مايو المقبل.

وتوقعت الشركة المالكة نقل نحو 50 ألف شخص على العبارتين خلال شهر مايو، وأوضحت أنه جرى إخطار الشركات الملاحية ومكاتب بيع الرحلات بالقرار.

ومن جانبه شدد أيمن صالح، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر على مدير ميناءي الغردقة وشرم الشيخ، بضرورة التنسيق مع كافة الجهات العاملة بالموانئ لتسهيل الإجراءات وتجهيز الميناءين لاستقبال الرحلات، وذلك بعد استكمال كافة الشهادات وإنهاء أعمال التفتيش البحري، والتأكد من سلامتها وصلاحيتها للقيام بالرحلات على الخط الملاحي الداخلي الغردقة- شرم الشيخ.

عودة الخط الملاحي

وفي 21 من فبراير الماضي، أعلنت هيئة موانئ البحر الأحمر، عن عودة تشغيل الخط الملاحي الواصل بين ميناء “بورتوفيق” بالسويس وميناء “جدة” بالسعودية، بعد حوالي ثلاثة عشر عاما من التوقف، بسبب غرق عبارة “السلام 98”.

وقال صالح، في بيان: إنه “جرى تفعيل قرار وزير النقل رقم (373) لسنة 2014، باعتبار الرحلة البحرية (بوتوفيق – جدة) رحلة دولية خاصة، للمساهمة في خفض التكلفة، وجذب خطوط ملاحية للعمل على الخط البحري”.

عبارة السلام 98

وفي الثاني من فبراير عام 2006، اختفت “العبارة السلام 98” على بعد 57 ميلا من مدينة الغردقة، وكانت تحمل على متنها 1312 مسافرا، و98 من طاقم السفينة، وغرقت بعد نشوب حريق في غرفة محرك السفينة، وانتشار النيران بسرعة فائقة.

التقطت غرفة عمليات الإنقاذ في أسكتلندا أول إشارات الاستغاثة من العبارة الغارقة، وقامت بنقلها عبر فرنسا إلى السلطات المصرية، وعرضت المساعدة، ولكن السلطات المصرية قالت: إنه “لم يصلها خبر عن وجود مشكلة بالعبارة، التي راح ضحيتها 1034 مواطنا مصريا”.

وقالت مصادر رفيعة المستوى، في 31 يوليو 2018: إن “جهاز الكسب غير المشروع بوزارة العدل، سلم مبلغ مليون و350 ألف جنيه، للدكتور محمد عبد الحليم، طبيب بشري، 64 عاما، قيمة التعويض المستحق له عن فقدانه أسرته بالكامل في حادث غرق عبارة السلام 98″.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.