مناشدات لوقف إجراءات نقل مستشفى العباسية

مناشدات بعد البدء في إجراءات نقل مستشفى العباسية
مناشدات للسيسي بالتدخل الفوري لوقف التعدي على مستشفى العباسية للصحة النفسية، وإلغاء نقلها- أرشيف

أعلنت جبهة الدفاع عن مستشفى العباسية للصحة النفسية، أنها اطلعت على محضر استلام وزارة الصحة والسكان قطعة أرض في مدينة بدر بمساحة 50.3 فدان، وجاء فيه النص صراحة على أنها مخصصة لإقامة مجمع طبي للصحة النفسية وعلاج الإدمان، كبديل لمستشفى العباسية، وذلك بتاريخ الأحد 24 من مارس 2019.

وتشكلت لجنة الاستلام من الأمانة العامة للصحة النفسية، ومندوبين عن مساعد وزير الصحة للشئون المالية والإدارية، وفقا للجبهة.

ومن جانبه، قال أحمد حسين عبد السلام، عضو مجلس نقابة الأطباء، منسق الجبهة، في تصريحات صحفية، إن الجبهة أوضحت سابقا خطوات وزارة الصحة لنقل المستشفى، لكن الوزارة قابلت ذلك بالنفي والإنكار.

مناشدة السيسي

وطالبت الجبهة، الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل الفوري لوقف هذا التعدي على مستشفى العباسية للصحة النفسية، وإلغاء نقلها، لما يمثله من ضرر بالغ على المرضى والعاملين، وهدم لأكبر صروح الطب النفسي في العالم.

وفي يناير الماضي، قال أحمد حسين، منسق جبهة الدفاع عن مستشفى العباسية للصحة النفسية، إن الحكومة ممثلة في وزارة الصحة، اتخذت إجراءات لبيع مستشفى العباسية للصحة النفسية.

ووفقا لمستندات رسمية حصلت عليها جبهة الدفاع عن المستشفى، تفيد بوجود مخاطبات رسمية بين وزير الإسكان، ووزيري الصحة الحالي والسابق، ومحافظ القاهرة، ومساعد وزير الصحة، لنقل مستشفى العباسية للصحة النفسية لمدينة بدر، من خلال المطالبة بتخصيص قطعة أرض بمساحة 50،30 فدان بمدينة بدر كبديل عن المستشفى.

مستشفى العباسية

محاولات متكررة

وطالبت الجبهة حينها رئيس الجمهورية بالتدخل للوقوف على صحة تلك المستندات، لإنقاذ قلعة من قلاع الطب النفسي في العالم أجمع، وملجأ للمرضى في مصر والشرق الأوسط، وذلك خلال مؤتمر صحفي.

ووصفت الأمر بأنه محاولات للاستيلاء على المستشفى، بدأت باستقطاع أجزاء منها، ثم العمل على نقلها بالكامل، لأهداف جميعها بعيدة عن خدمات العلاج للمرضى.

وبحسب الجبهة، بلغت تلك المحاولات أشدها في عام 2010، بمحاولة نقل المستشفى إلى مدينة بدر، ولكن نجح المجتمع وقتها في دحضها، وتكررت في أعوام 2012 و2015 و2017.

أثر تاريخي

ونوهت الجبهة في بيان رسمي عن ما أسمته الطابع الأثري والتاريخي لمستشفى العباسية للصحة النفسية، موضحة أن تاريخ إنشائها يرجع إلى عام 1883.

ولفتت إلى قرار رئيس الوزراء رقم 696 لسنة 2011، باعتبارها أثرا تاريخيا لا يجوز معه الهدم، والذي لا يقل أهمية عن الخدمات العلاجية التي تقدمها المستشفى لنحو 100 ألف مريض متردد سنويا، و1300 مريض داخلي.

وفي 18 يناير الماضي، نفت وزارة الصحة اعتزام الحكومة هدم مستشفى العباسية للصحة النفسية، ونقلها لمدينة بدر، من أجل تحويل أرضها لمنطقة استثمارية.

وأوضحت الوزارة أنها خصصت قطعة أرض جديدة في مدينة بدر لإقامة مجمع طبي للصحة النفسية، إضافة إلى المستشفى.

وسبق أن أكدت وزارة الصحة في فبراير 2018، عدم وجود أي نية لدى الوزارة لنقل مستشفى العباسية للصحة النفسية إلى خارج القاهرة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.