وفد مصري يلتقي بالمجلس العسكري السوداني

وفد مصري يلتقي بالمجلس العسكري السوداني
مصادر عسكرية وعائلية تؤكد نقل عمر البشير إلى سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم- أرشيف

التقى وفد مصري رفيع المستوى، برئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو، وعدد من كبار المسؤولين.

ووصل الوفد المصري المبعوث عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأربعاء، للتأكيد على دعم مصر لإرادة الشعب السوداني واختياراته الحرة، والوقوف على آخر التطورات الجارية التي يمر بها السودان.

وبحث الوفد مع القيادة السودانية الحالية، سبل الدعم التي يمكن توفيرها، وسبل حلحلة الموقف الراهن، مؤكدين دعم مصر قيادة وحكومة وشعبا وحرصهم على تعزيز الاستقرار والسلام بالسودان خلال هذه الفترة.

البشير في السجن

وبعد أيام من الإطاحة بحكمه الذي استمر نحو ثلاثة عقود من الزمن، كشفت وكالات الأنباء عن مصدر عسكري سوداني، أنه جرى نقل الرئيس السوداني المعزول عمر حسن البشير، إلى سجن كوبر، في العاصمة الخرطوم.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين من عائلة المعزول، أنه نقل إلى سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء، وأنه محتجز في حبس انفرادي تحت حراسة مشددة، فيما لم يجرَ إعلان الأمر أو نفيه حتى الآن بشكل رسمي.

كما أوضح مصدر آخر بالأسرة لوكالة الأنباء الألمانية، أنه جرى اعتقاله أمس الثلاثاء، من بيت الضيافة وسط العاصمة، حيث كان تحت إقامة جبرية منذ فجر الخميس الماضي، عقب إعلان الجيش عزله من منصبه.

ونقل عن مصادر بالاستخبارات العسكرية أن الأمور لا تتم بهذه الطريقة، حيث تمنع القوانين والتقاليد المعمول بها داخل المؤسسة العسكرية سجن قائد عسكري برتبة مشير، وفي موقع القائد الأعلى السابق للقوات المسلحة إلى سجن عمومي.

اعتقالات للنظام السابق

من جانبه، قال المجلس العسكري بالسودان اليوم، إنه جرى اعتقال شقيقين لعمر البشير، في إطار حملة الاعتقالات الجارية لرموز النظام السابق، حسب وكالة رويترز.

وأوضحت مصادر صحفية، أمس، أن من بين المعتقلين رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، ورئيس البرلمان الأسبق أحمد إبراهيم الطاهر، ووالي الخرطوم الأسبق، عبد الرحمن الخضر، وأن جميع المعتقلين نقلوا إلى سجن كوبر العمومي.

وفي 11 من الشهر الجاري، أصدر الجيش السوداني بيانا بتنحية عمر البشير، على خلفية اعتصام مفتوح نفذه مئات الآلاف من المحتجين أمام مقر القيادة العامة وسط الخرطوم للمطالبة بإسقاط النظام.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.