الأرصاد تحذر من الطقس خلال 48 ساعة: برودة وأمطار

انخفاض درجات الحرارة
هيئة الأرصاد الجوية تحذر من حالة الطقس خلال 48 ساعة - أرشيف

قالت هيئة الأرصاد الجوية في مصر: “إنه يُتوقع حدوث انخفاض كبير وملحوظ في درجات الحرارة اليوم الأحد”.

وتوقعت الهيئة انخفاض درجات الحرارة على شمال البلاد، ليكون الطقس “لطيفا” على السواحل الشمالية، و”معتدلا” على الوجه البحري والقاهرة، وصولا إلى شمال الصعيد، ويصبح الطقس “حارا” في جنوب الصعيد أثناء فترات النهار، و”مائلا للبرودة” أثناء الليل.

وأشارت الأرصاد الجوية إلى استمرار الانخفاض في درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية خلال الأيام المقبلة، محذرة المواطنين من تخفيف الملابس.

انخفاض ست درجات

من جهته، قال أحمد عبد العال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية: “إن الطقس يشهد بداية من اليوم، انخفاضا ملحوظا في درجات الحرارة على جميع الأنحاء، بقيم تصل إلى ست درجات”، لافتا إلى أنه من المتوقع أن يشهد طقس غد الاثنين انخفاضا آخر في درجات الحرارة على جميع الأنحاء.

وأضاف رئيس الهيئة، في تصريحات صحفية: “أنه من المتوقع أن يشهد طقس غد فرصا لسقوط الأمطار على السواحل الشمالية والوجه البحري تكون متوسطة، وتصل خفيفة على القاهرة”.

كما توقع استمرار فرص نشاط الرياح المثيرة للرمال والأتربة على جميع الأنحاء، ما يؤدي إلى اضطراب الملاحة البحرية على البحرين الأحمر والمتوسط، مناشدا المواطنين باصطحاب جاكيت خفيف أثناء الليل لبرودة الأجواء.

وكانت آخر مخرجات الأقمار الصناعية التي نشرتها الهيئة العامة للأرصاد الجوية، أشارت إلى وجود رمال مثارة على غرب البلاد، تتقدم تدريجيا نحو الداخل (محافظات الوجه البحري والقاهرة وشمال الصعيد) مساء، على أن تهدأ الأجواء بداية من غد.

بالنسبة للسحب، يُتوقع أن يزداد تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على شمال البلاد، وتكون الرياح غربية معتدلة.

فيما يعود الارتفاع تدريجيا مرة أخرى بداية من الثلاثاء المقبل.

تغيّر مناخ مصر

وقال إبراهيم عطا، رئيس الإدارة المركزية للتحاليل والتنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية في وقت سابق: “إن الطقس في مصر تأثّر كثيرا، بسبب التغيرات المناخية التي تحدث في العالم”، لافتا إلى أن هناك ظواهر جوية عديدة حدثت في مصر خلال الفترات الأخيرة لم تحدث قبل ذلك، منها: ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء.

وأضاف عطا: “أن توقيتات بداية الفصول في مصر تغيّرت عما كنا نشهده في العقود السابقة”، مشيرا إلى أن هناك أسبابا عديدة تعطي إيحاء بارتفاع الحرارة، أهمها درجة الرطوبة وسرعة الرياح.

ولفت إلى أن موقع مصر الجغرافي هو المتحكم في الطقس والمناخ، وأن حالة الطقس مرتبطة بحالة الكتلة الهوائية، فشمال مصر يتعرض باستمرار للكتل الهوائية الباردة القادمة من البحر المتوسط ومنخفض قبرص الهوائي، وجنوب مصر فيتعرض للكتلة الهوائية الساخنة القادمة من جنوب القارة وشمال السودان.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.