استئناف الرحلات الجوية بين القاهرة والخرطوم

مصر للطيران
استئناف الرحلات الجوية بين القاهرة والخرطوم - أرشيف

عادت الرحلات الجوية بين القاهرة والخرطوم، صباح اليوم، بعد تعليقها لمدة 24 ساعة، على خلفية الأحداث التي يشهدها السودان.

ووفقا لمصادر مطلعة بمطار القاهرة، فإن حركة الطيران بين القاهرة والخرطوم عادت صباح اليوم، وغادرت رحلة مصر للطيران رقم 857 متجهة إلى مطار الخرطوم الدولي، وعلى متنها 140 راكبا، ومن المقرر أن تسير الشركة رحلتين أخرين على مدار ساعات اليوم، موضحة أن الشركة تسير ثلاث رحلات يوميا إلى السودان.

وقف الرحلات

والخميس الماضي أخطرت سلطة الطيران المدني المصري، جميع شركات الطيران المصرية، بحظر تشغيل الرحلات إلى المطارات السودانية، إلا بعد عمل إجراءات تحليل المخاطر، لضمان سلامة التشغيل، وإرسالها إلى السلطة، للحصول على الموافقة قبل التشغيل، لضمان أعلى معدلات الأمن والسلامة الجوية، والتأكد من الإجراءات الأمنية.

وأوقفت شركة مصر للطيران، رحلاتها المتجهة إلى الخرطوم من اليوم الخميس، على أثر قيام السلطات السودانية بإغلاق المجال الجوي السوداني أمام حركة الملاحة الجوية، في إطار الظروف الحالية التي تشهدها دولة السودان.

احتجاجات السودان

ومنذ ديسمبر الماضي، شهد السودان احتجاجات عارمة، اعتراضا على تردّي الأوضاع الاقتصادية والسياسية، ثم ما لبثت أن اتسعت رقعتها، لتطالب برحيل الرئيس ونظامه، واتخذ الجيش على إثرها قرارا بعزل الرئيس السوداني عمر البشير عن منصبه.

واقتلع الجيش السوداني، بقيادة وزير الدفاع، عوض بن عوف، نظام الرئيس عمر البشير، وقرر التحفظ عليه بعد اعتقاله في مكان آمن، فضلا عن تأسيس مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة البلاد لفترة انتقالية مدة عامين.

تعليق مصر

وعلقت مصر على الأحداث في السودان، مؤكدة دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني الشقيق، وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده، وما سيتوافق حوله الشعب السوداني في تلك المرحلة المهمة، استنادا إلى موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادة السودان وقراره الوطني.

وقالت الخارجية المصرية في بيان لها أول من أمس الخميس: “إن مصر تُعرب عن ثقتها الكاملة في قدرة الشعب السوداني الشقيق وجيشه الوطني الوفي علي تجاوز تلك المرحلة الحاسمة وتحدياتها بما يحقق ما يصبو إليه من آمال وطموحات في سعيه نحو الاستقرار والرخاء والتنمية”.

وأضاف البيان: “تؤكد مصر عزمها الثابت في الحفاظ على الروابط الراسخة بين شعبيْ وادي النيل في ظل وحدة المسار والمصير التي تجمع الشعبين الشقيقين، وبما يحقق مصالح الدولتين الشقيقتين”.

ودعت مصر المجتمع الدولي إلي دعم خيارات الشعب السوداني، وما سيُجرى التوافق عليه في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة، كما تناشد الدول الشقيقة والصديقة مساندة السودان ومساعدته على تحقيق الانتقال السلمي نحو مستقبل أفضل بما يحقق الطموحات المشروعة لشعبه الكريم.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.