أول رد مصري على الأحداث في السودان بعد عزل البشير

عمر البشير
مصر تعلق على الأحداث في السودان وتنحي البشير - أرشيف

في أول رد لها على الأحداث في السودان، وعزل الرئيس عمر البشير من منصبه، قالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان عاجل لها اليوم الخميس: “إن مصر تتابع عن كثب وببالغ الاهتمام التطورات الجارية والمتسارعة التي يمر بها السودان الشقيق في هذه اللحظة الفارقة من تاريخه الحديث”.

وأضاف البيان، أن “مصر تؤكد دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني الشقيق، وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده، وما سيتوافق حوله الشعب السوداني في تلك المرحلة المهمة، استنادا إلى موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادة السودان وقراره الوطني”.

وتابعت الخارجية: أن مصر تُعرب عن ثقتها الكاملة في قدرة الشعب السوداني الشقيق وجيشه الوطني الوفي علي تجاوز تلك المرحلة الحاسمة وتحدياتها بما يحقق ما يصبو إليه من آمال وطموحات في سعيه نحو الاستقرار والرخاء والتنمية، كما تؤكد مصر عزمها الثابت في الحفاظ على الروابط الراسخة بين شعبيْ وادي النيل في ظل وحدة المسار والمصير التي تجمع الشعبين الشقيقين، وبما يحقق مصالح الدولتين الشقيقتين.

ودعت مصر المجتمع الدولي إلي دعم خيارات الشعب السوداني وما سيُجرى التوافق عليه في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة، كما تناشد الدول الشقيقة والصديقة مساندة السودان ومساعدته على تحقيق الانتقال السلمي نحو مستقبل أفضل بما يحقق الطموحات المشروعة لشعبه الكريم.

وأضاف البيان: “ستظل مصر شعبا وحكومة سندا ودعما للأشقاء في السودان وصولا إلي تحقيق ما يصبو إليه الشعب السوداني من استقرار ورخاء”.

19 قرارا للجيش

بعد نحو ثلاثة عقود في السلطة، عزل الجيش اليوم الرئيس السوداني عمر البشير عن منصبه، بعد مظاهرات قام بها الشعب السوداني بدأت في ديسمبر الماضي اعتراضا على تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية، ثم ما لبثت أن اتسعت رقعتها لتطالب برحيل الرئيس ونظامه.

واقتلع الجيش السوداني، بقيادة وزير الدفاع، عوض بن عوف، نظام الرئيس عمر البشير، وقرر التحفظ عليه بعد اعتقاله في مكان آمن، فضلا عن تأسيس مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة البلاد لفترة انتقالية لمدة عامين.

وأصدر الجيش بيانا عاجلا، أكد فيه 19 قرارا جاءت كالتالي:

  • اقتلاع ذلك النظام، والتحفظ عليه بعد اعتقاله في مكان آمن.
  • تشكيل مجلس عسكري انتقالي.
  • تعطيل العمل بدستور السودان.
  • إعلان حالة الطوارئ ثلاثة أشهر، وحظر التجوال لمدة شهر.
  • قفل الأجواء والمعابر لمدة 24 ساعة.
  • حلّ مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء.
  • حل المجلس الوطني.
  • حل حكومات الولايات.
  • يستمر العمل الطبيعي للسلطة القضائية والمحكمة الدستورية.
  • دعوة جميع الحركات للانضمام لحضن الوطن.
  • الفرض الصارم للنظام العام، ومحاربة الجريمة.
  • إعلان وقف إطلاق النار الشامل.
  • إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين.
  • بعد نهاية الفترة الانتقالية، إجراء الانتخابات.
  • الالتزام بكل المعاهدات والمواثيق.
  • استمرار عمل الهيئات والسفارات الدبلوماسية.
  • حفظ كرامة الإنسان.
  • الحفاظ على علاقات دولية متوازنة.
  • تأمين المناطق العسكرية والحيوية وأماكن العبادة.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.