“الأوقاف” تحدد 10 شروط للاعتكاف في شهر رمضان

شروط الاعتكاف في رمضان
وزارة الأوقاف تحدد عشرة شروط للاعتكاف في شهر رمضان - أرشيف

على مقربة من قدوم شهر رمضان المبارك، حددت وزارة الأوقاف عشرة شروط للاعتكاف في المساجد هذا العام، فيما شددت الوزارة على غلق الزوايا والمصليات الصغيرة والمخالِفة، ومنع إقامة سُنّة الاعتكاف فيها خلال رمضان.

وجاءت شروط الاعتكاف على النحو التالي:

  • أن يكون في المسجد الجامع المعتمد لا في الزوايا أو المصليات المخالِفة.
  • المسجد الذي لا تقام فيه صلاة الجمعة لا يقام فيه الاعتكاف.
  • أن يكون تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو خطيب مصرح له.
  • أن يكون المكان مناسبا من الناحية الصحية وخدمة المعتكفين بناء على تقرير من مدير الإدارة التابع لها المسجد.
  • أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافيّا، والمعروفين لإدارة المسجد.
  • أن يكون عدد المعتكفين مناسبا للمساحة التي يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة لهم.
  • يسجل المشرف على الاعتكاف الراغبين في الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بدايته بأسبوع على الأقل.
  • أن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسئولة مسئولية كاملة عن إدارة شئون الاعتكاف، وعن أي خلل يحدث فيه، وعليها متابعته.
  • أن يُعتمد المسجد من قِبَل وزارة الأوقاف كمسجد مصرح له بالاعتكاف.
  • في حالة مخالفة الضوابط السابقة يُعد اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

لا للسياسة

وقال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف: “إنه لا مجال في الاعتكاف هذا العام إلا للمساجد التي تحددها الوزارة في كل منطقة، بالضوابط التي أعلنتها”، مشددا على أن الولاية على المساجد من الولايات العامة التي هي من شأن الدول وليست بأية حال من شأن الجماعات أو الجمعيات.

وشدّد الوزير في تصريحات صحفية، على أنه لا مجال لتوظيف الاعتكاف سياسيا بأي شكل من الأشكال، مكلفا ستة مستويات تفتيشية موجودة في الوزارة بشئون المتابعة والمراقبة والتفتيش على المساجد جيدا.

واستثنى الوزير الزوايا والمصليات من الاعتكاف، وقالت الوزارة: “إن الزوايا والمصليات ستكون لأداء الصلوات الراتبة فقط، ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف، فالمسجد الذي لا تقام به الجمعة التي هي فرض لا يقام به الاعتكاف الذي هو سنة.

ستة آلاف مسجد

وحددت الوزارة أربعة آلاف مسجد تابع لها يقام فيه الاعتكاف، يضاف إليهم ألفي مسجد سلفي يُجرى ضمه للأوقاف، واشترطت أن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعّاظ الأزهر الشريف أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف بتصريح جديد لم يسبق إلغائه.

وقالت الوزارة: “إنها لن تسمح بمخالفة الضوابط السابقة، وفي حالة مخالفتها يعد الاعتكاف اجتماعا خارج إطار القانون، تتخذ ضده الإجراءات اللازمة”، وطالبت جميع المديريات بسرعة موافاة الوزارة ببيان مفصل بالمساجد المخصصة للاعتكاف، واسم الإمام المشرف على كل منها.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.