الأرصاد تتوقع حالة الطقس خلال 4 أيام: انخفاص حرارة وأمطار

انخفاض درجات الحرارة
الأرصاد تتوقع انخفاض درجات الحرارة وسقوط أمطار خلال أربعة أيام - أرشيف

توقعت هيئة الأرصاد الجوية، انخفاض درجات الحرارة بشكل تدريجي، بدءا من اليوم الاثنين وحتى نهاية الأسبوع، مع فرص خلال اليوم وغدٍ الثلاثاء لسقوط أمطار خفيفة على جنوب البلاد، مع تكاثر الشبورة المائية في الصباح.

وقال أحمد عبد العال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية: “إن ما يحدث في الطقس هو أمر طبيعي، خصوصا مع فصل الربيع، الذي يتّسم بالتقلبات الجوية السريعة”.

وأضاف عبد العال: “أن البلاد لن تشهد ظواهر جوية غريبة مرة أخرى هذا الموسم”، محذرا المواطنين من تخفيف الملابس حتى نهاية الشهر الجاري في ظل التقلبات الحادة والسريعة.

أمطار وسحب

ونصح عبد العال السائقين بضرورة توخي أقصى درجات الحذر على الطرق، خصوصا السريعة، مع وجود الشبورة المائية والكثيفة والشوائب العالقة على الطرق، ولا سيما القريبة من المسطحات المائية والمزروعات.

وتوقع خبراء الأرصاد أن تظهر السحب المنخفضة والمتوسطة التي يصاحبها سقوط أمطار خفيفة على مناطق من جنوب البلاد، والرياح سيكون أغلبها غربية معتدلة، تنشط أقصى الغرب، وعلى جنوب الصعيد وغرب البحر المتوسط، ما يؤدي إلى اضطراب الملاحة البحرية هناك.

وبالنسبة لحالة البحر المتوسط تكون خفيفة إلى معتدلة، وارتفاع الموج فيه من متر إلى متر ونصف، والرياح السطحية جنوبية شرقية، وحالة البحر الأحمر معتدلة، وارتفاع الموج فيه من متر ونصف إلى مترين، والرياح السطحية جنوبية شرقية.

إغلاق طريق العلمين

وأغلقت الإدارة العامة للمرور، طريق العلمين الصحراوي في الاتجاهين بشكل مؤقت، اليوم، بسبب ظهور شبورة كثيفة، منعا لوقوع الحوادث المرورية، ولحين تلاشي الشبورة.

وشهدت مصر، أمس الأحد، ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة، لتصل إلى ذروتها على جميع الأنحاء، إذ سجلت درجة الحرارة العظمى بالقاهرة 31 درجة.

وكان الطقس “معتدلا” على السواحل الشمالية، و”مائلا للحرارة” على القاهرة والوجه البحري، و”حارا” على جنوب البلاد نهارا، و”باردا” ليلا على جميع الأنحاء، مع سحب منخفضة ومتوسطة، مصحوبة بأمطار خفيفة على السواحل الشمالية والوجه البحري.

تغيّر مناخ مصر

وقال إبراهيم عطا، رئيس الإدارة المركزية للتحاليل والتنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية في وقت سابق: “إن الطقس في مصر تأثّر كثيرا، بسبب التغيرات المناخية التي تحدث في العالم”، لافتا إلى أن هناك ظواهر جوية عديدة حدثت في مصر خلال الفترات الأخيرة لم تحدث قبل ذلك، منها ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء.

وأضاف عطا: “أن توقيتات بداية الفصول في مصر تغيّرت عما كنا نشهده في العقود السابقة”، مشيرا إلى أن هناك أسبابا عديدة تعطي إيحاء بارتفاع الحرارة، أهمها درجة الرطوبة وسرعة الرياح.

ولفت إلى أن موقع مصر الجغرافي هو المتحكم في الطقس والمناخ، وأن حالة الطقس مرتبطة بحالة الكتلة الهوائية، فشمال مصر يتعرض باستمرار للكتل الهوائية الباردة القادمة من البحر المتوسط ومنخفض قبرص الهوائي، وجنوب مصر فيتعرض للكتلة الهوائية الساخنة القادمة من جنوب القارة وشمال السودان.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.