حملة للقضاء على الكلاب الضالة بأبو حمص بعد عقر 9 مواطنين

حملة للقضاء على الكلاب الضالة بأبو حمص بعد عقر 9 مواطنين
المواطنون المصابون تعرضوا للإصابة بالعض من أحد الكلاب الضالة وجرى نقلهم لمستشفى أبو حمص- أرشيف

أعلن الدكتور محمد قدري، مدير الإدارة البيطرية بأبو حمص، البدء في تنفيذ حملة مكبرة، للقضاء على الكلاب الضالة بشوارع المدينة، عن طريق لجنة من الإدارة البيطرية، وذلك عقب إصابة تسعة مواطنين في أبو حمص، محافظة البحيرة، بالعقر من أحد الكلاب الضالة.

المواطنون المصابون تعرضوا للإصابة بالعض من أحد الكلاب الضالة، وهي واقعة تكررت في الفترة الأخيرة بالعديد من المحافظات والمدن المختلفة، وجرى نقل المصابين إلى المستشفى المركزي بأبو حمص، لتلقي العلاج اللازم.

وناشد “قدري” المواطنين بالإبلاغ عن أي كلب ضال، وعدم تربية الكلاب البلدي أو اقتنائها إلا بعد تطعيمها.

حملات متكررة

وفي 22 مارس الماضي، أعلن حي الجمرك في محافظة الإسكندرية، أن مديرية الطب البيطري قامت بالتعاون مع وحدة التدخل السريع بالقضاء على 35 من الكلاب الضالة المنتشرة في شوارع الحي.

وأوضحت سحر شعبان، رئيس الحي: أن الحملة جاءت حفاظا على أرواح المواطنين والأطفال، وذلك بعد شكاوى المواطنين، بسبب انتشار الكلاب الضالة في الشوارع العامة، التي تسبب ذعرا للأطفال.

سبقها بيومين صور متداولة، وإعلان من محافظة الأقصر عن القضاء على 350 كلبا ضالا في المحافظة، الأمر الذي لاقى استياء ورفضا لدى العاملين في مجال حماية حقوق الحيوان، خصوصا لوقوعه في مدينة سياحية، وما له من انعكاسات على السياحة في مصر.

وقالت حنان دعبس، رئيس مؤسسة حماية الحيوان: “الطب البيطري يضرب السياحة في مقتل بالقتل العشوائي للكلاب الضالة في مدينة الأقصر”.

أزمة الكلاب الضالة

وشهد شهر فبراير الماضي، حدوث أربع وقائع لكلاب مسعورة، هاجمت مواطنين في أماكن مختلفة، بعضها كلاب ضالة، والبعض الآخر لكلاب مقتناة في المنازل، أبرزها حادثة طفل “مدينتي”، وضابط الرحاب الذي هاجمه كلبان شرسان.

تكرار الحالات دفع مجلس النواب في أوائل مارس الماضي لمناقشة سبل التصدي لأزمة وظاهرة انتشار الكلاب والحيوانات الضالة في شوارع مصر.

إذ أوضح عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: أنه يوجد ما يقرب من 16 مليون كلب ضال في مصر، عدد الذكور منها يتراوح من خمسة إلى سبعة ملايين.

انتشار السعار

في حين أكد الدكتور علاء عبد الحليم، محافظ القليوبية،  تلقيه اتصالات من أولياء أمور يسكنون في الظهير الصحراوي للمحافظة، يفيد بتزاوج الكلاب مع السلعوة في الخانكة، وإنتاج كلاب بها شراسة بشعة، ما نتج عنه تعرض أكثر من 30 حالة من الأطفال للعقر من هذه الفئة خلال توجههم للمدارس.

وأضاف المحافظ: أن التوازن البيئي اختل، مطالبا بضرورة زيادة توزيع الخدمات البيطرية، وزيادة عدد الأطباء البيطريين.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.