السيسي: لن تهدأ المنطقة إلا بعودة الجولان وحق الفلسطينيين

القمة العربية
السيسي يتحدث أمام الرؤساء في القمة العربية الثلاثين بتونس - أرشيف

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي: إن القمة العربية اليوم تأتي في منعطف خطير بتاريخ أمتنا العربية، ازدادت فيه التحديات، وتعددت الأزمات، وتعقدت المهام المطلوبة لمواجهتها.

وأضاف السيسي في كلمته أمام مؤتمر القمة العربية الثلاثين في تونس، اليوم: أن بعض هذه التحديات متراكم، وهو جزء من إرث مرحلة التحرر الوطني، ومرحلة تأسيس جامعة الدول العربية في الأربعينيات من القرن الماضي، ويأتي على رأسها الصراع العربي الإسرائيلي.

وتابع السيسي: “لا مخرج نهائي من هذا المنعطف إلا بحل سلمي شامل وعادل، يُعيد الحقوق إلى أصحابها، ومنها حق الشعب الفلسطيني في الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، وأن تعود الجولان المحتلة إلى سوريا، لتتحرر جميع الأراضي العربية المحتلة”.

الطائفية والإرهاب

وذكر أن التحديات والأزمات تفجرت منذ ثمانية أعوام في أكثر من بلد عربي، لتحمل أخطار التفكك والطائفية والإرهاب، الذي بات يهدد صلب وجود الدولة الوطنية ومؤسساتها في منطقتنا العربية.

وأكد أن تلك التراكمات وهذه التحديات تضع على عاتق القادة مسئولية عظيمة، فيما سنتخذه من قرارات لمواجهتها.

وقال: إن “استمرار الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني، سيبقى وصمة عار حقيقية على جبين المجتمع الدولي”، مؤكدا أن اليد العربية ما زالت ممدودة بالسلام العادل والشامل، القائم على التمسك الكامل بجميع الحقوق المشروعة، وبمقررات الشرعية الدولية.

وأكد السيسي ضرورة المواجهة الشاملة لجميع أشكال الإرهاب، وما يتأسس عليه من فكر متطرف، يبيح قتل الأبرياء، وينتهك كل التعاليم الدينية السمحة والمبادئ الأخلاقية والأعراف الإنسانية كافة، مشيرا إلى أن مواجهة خطر الإرهاب تقتضي التحرك بشكل سريع ودون مماطلة.

سوريا وليبيا واليمن

وبالنسبة للأزمة السورية، طالب الرئيس بالتحرك الفوري، لتحقيق تسوية شاملة للأزمة في سوريا، تحفظ وحدتها وسلامتها الإقليمية.

وعن الشأن الليبي، طالب بتحرك شامل لتنفيذ جميع عناصر مبادرة الأمم المتحدة للتسوية في ليبيا، التي اعتمدها مجلس الأمن منذ أكثر من ثمانية عشر شهرا.

وبالنسبة لليمن قال الرئيس: إننا نضم صوتنا إلى كل المطالبين بتطبيق اتفاق ستوكهولم، وتنفيذ الانسحاب الكامل والفوري من ميناء الحُدَيْدَة، كمقدمة لبدء المفاوضات الرامية لتسوية الأزمة اليمنية وفقا لمرجعياتها المعروفة.

وشدد السيسي على ضرورية اللحاق بركب التقدم الاقتصادي الذي تعيشه مناطق أخرى متعددة في العالم، وأن يستفيد العرب من الفرص غير المسبوقة التي يتيحها النظام الاقتصادي العالمي، وتحويل الإمكانات الكامنة للأمة إلى حقائق.

ووصل الرئيس السيسي إلى تونس صباح اليوم الأحد، ليترأس وفد مصر في القمة العربية الثلاثين التي انطلقت اليوم، وتستمر يومين.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.