بدء التصحيح الإلكتروني لامتحانات أولى ثانوي: “بروفة”

بدء التصحيح الإلكتروني لامتحانات أولى ثانوي: "بروفة"
وزير التعليم يوضح أن هناك 50 لجنة تصحيح، وفي كل لجنة 30 مصححا أي 1500 معلم - أرشيف

أعلنت وزارة التربية والتعليم بدء التصحيح الإلكتروني للاختبار التدريبي لطلاب الصف الأول الثانوي، بمشاركة المئات من معلمي مصر، بحسب تصريحات طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

وكتب شوقي منشورا عبر صفحته علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“، صباح اليوم الجمعة، أشار من خلاله إلى أن التصحيح الإلكتروني سيستمر حتى نهاية فترة الامتحانات التدريبية.

بروفة

ووصف وزير التعليم الامتحان الذي يُجرى في الفترة الحالية أنه بمثابة “بروفة”.

وقال شوقي في منشوره: نظرا لأننا نُجري “بروفة” للامتحانات، والدخول اختياري، فإن الأرقام المسجلة لدينا كما يلي:

  • 570 ألف طالب سجلوا دخول الامتحانات في أربعة أيام.
  • بمعدل مليوني و280 ألف امتحان.
  • قدم نظام الامتحانات الإلكترونية عدد مليوني و110 آلاف امتحان، في أربعة أيام فقط، امتدت من عصر يوم الاثنين 25 مارس الجاري إلى نهاية يوم الخميس 28 مارس الجاري.
  • جرى استلام إجابات كاملة، عددها 883 ألفا في هذه الأيام الأربعة.
  • عدد الأسئلة التي تصحح حاليا هي 22 مليونا و75 ألفا و75 سؤالا، بمتوسط عدد الأسئلة 25 في كل امتحان.

خمسة أسابيع

وأشار إلى أن هناك 50 لجنة تصحيح، وفي كل لجنة 30 مصححا، أي: 1500 معلم.

وأضاف: أنه إذا قام كل معلم بتصحيح 1000 سؤال في اليوم، سنحتاج 15 يوما، وإذا تذكرنا أنه باقي مواد أخرى في جدول الامتحانات، فإن الاحتياج هنا يتجاوز خمسة أسابيع للتصحيح.

ودعا الوزير إلى التفكير في عدد المصححين والأيام المطلوبة، لتصحيح هذا العدد الهائل من الأسئلة.

وأشار شوقي، إلى أن “الوزارة أعدت نظاما رائعا للتصحيح الإلكتروني، يقوم بتصحيح الأسئلة متعددة التخصصات، بينما يقوم المصححون بتصحيح الأسئلة المفتوحة أو المقالية، وهي تمثل حوالي 25% من عدد الأسئلة، في هذه الحالة يحتاج التصحيح حوالي أسبوعا واحدا بدلا من أربعة أو خمسة أسابيع”، بحسب قوله.

وقف منصة الامتحانات

وكان طلاب الأول الثانوي، قد اشتكوا لمدة يومين متتاليين من صعوبة في تحميل الامتحانات التي بدأت في 24 مارس الجاري، بسبب مشكلة في السيستم، وعدم تفعيل شريحة التابلت التي جرى توزيعها على الطلاب، كذلك عدم استطاعتهم الدخول إلى بنك المعرفة.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم، عن إيقاف منصة الامتحانات الخاصة بالصف الأول الثانوي يوم الاثنين، 25 مارس الجاري.

انتقادات

وانتابت أولياء الأمور حالة من التذمر والغضب، بعد تعذر تحميل الامتحانات، ما دفع ولي أمر إحدى الطالبات، إلى تحرير محضر ضد وزارة التربية والتعليم، لعدم تمكن ابنته من أداء الامتحان.

وتقدم النائب عبد الحميد كمال، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل وطلب لاستدعاء وزير التربية والتعليم، بسبب “ما حدث في امتحان الصف الأول الثانوي، وسوء التخطيط والتخبط”.

ومن جانبها، صرحت نقابة المهن التعليمية أن مشكلة تعطّل تحميل الامتحانات هزّت صورة وزارة التربية والتعليم أمام الرأي العام، وخلقت فجوة بين وعود الوزير وبين الواقع في تطوير العملية التعليمية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.