المهن التعليمية: تعطل الامتحانات الإلكترونية هز صورة وزارة التعليم

المهن التعليمية: تعطل الامتحانات الإلكترونية هز صورة التعليم
نقابة المهن التعليمية توضح أنه حتى الآن لم يُستفَدْ من بنك المعرفة رغم المليارات التي أنفقت - أرشيف

صرحت نقابة المهن التعليمية أن مشكلة تعطّل تحميل الامتحانات الإلكترونية لطلبة الصف الأول الثانوي هزّت صورة وزارة التربية والتعليم أمام الرأي العام، وخلقت فجوة بين وعود الوزير وبين الواقع في تطوير العملية التعليمية.

وقال إبراهيم شاهين، وكيل أول نقابة المهن التعليمية، اليوم الثلاثاء: إنه حتى الآن لم تُجر الاستفادة من التابلت المدرسي ولا من بنك المعرفة الذي جرى دفع مليارات الجنيهات فيه.

وأضاف وكيل أول نقابة المهن التعليمية، في تصريحات صحفية: أن صورة وزارة التربية والتعليم أصبحت مهزوزة أمام الطلاب وأولياء الأمور بعد تلك المشكلة، لذا يجب سرعة حلها.

من جانبه، أوضح نقيب المعلمين، خلف الزناتي، في تصريحات صحفية، أن التجربة كان يحب أن تكون في أربع أو خمس محافظات في البداية، وعلى مستوى المدارس الثانوية فقط، لكي نتمكن من الحكم على التجربة بشكل جيد، ثم تعميمها في مصر.

البيت أو القهوة

وكان طلاب الأول الثانوي، قد اشتكوا أمس، لليوم الثاني على التوالي، من صعوبة في تحميل امتحان الأحياء بعدد من المحافظات، بسبب مشكلة في السيستم، الأمر الذي تكرر في امتحان اللغة العربية، أول أمس.

كما أبدى العديد من الطلاب والمعلمون وأولياء الأمور والإعلاميون اعتراضهم على النظام الجديد، مستنكرين إخراج المدارس للطلاب في أول امتحان إلكتروني، لأدائه في المنازل والمقاهي.

وقال الإعلامي أحمد موسى: إن تطبيق تجربة التابلت بهذه الطريقة، وما جرى اليوم غير مُبشر بالمرة، ولا يعتبر نجاحا، متسائلا: “عملنا ليه نظام التابلت لو إحنا مش جاهزين، كنا أجلناه سنة”.

وأضاف موسى عقب فشل تجربة امتحان التابلت للغة العربية، في برنامجه “على مسئوليتي” في قناة “صدى البلد”: “عيب أوى لما نقول للطلاب روحوا اقعدوا على القهوة عشان الإنترنت فاصل في المدرسة، دول ولادنا مينفعش نبهدلهم”.

مشاكل متعددة

فيما أوضح طلاب ومعلمون وأولياء أمور في العديد من المدارس أن مشكلة “سقوط السيستم” لم تكن الوحيدة التي حالت دون أداء الطلاب للامتحان الإلكتروني على مستوى مدارس الجمهورية، وعددوا مشكلات أخرى، منها:

  • عدم تفعيل شريحة الإنترنت التي حصل عليها الطلاب حتى موعد الامتحان، رغم إعلان وزير التربية والتعليم أن المصرية للاتصالات انتهت من تفعيل الشرائح عصر السبت الماضي.
  • فشل المعلمين في مساعدة الطلاب، لعدم درايتهم بكيفية التعامل مع مشكلات التابلت، والانتظار لحين استدعاء أفراد من الدعم الفني لحل المشكلة.
  • عدم تمكن التابلت من تحميل المواد المعرفية ولا أسئلة الامتحان، بسبب سقوط النظام الخاص به وعدم استجابته.

وبالنسبة لمن استطاعوا الدخول إلى الإنترنت وموقع الامتحان، رفض بنك المعرفة طلبات الاتصال به، رغم كتابة الطلاب اسم المستخدم وكلمة السر الخاصة بهم، وكذلك إدخال كود الامتحان.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.