وقف امتحانات أولى ثانوي بعد بلاغات وطلبات إحاطة

وقف امتحانات أولى ثانوي بعد بلاغات وطلبات إحاطة
إيقاف منصة الامتحانات الخاصة بالصف الأول الثانوي بعد أعطال السيستم لليوم الثاني على التوالي - أرشيف

“بلاغ للنائب العام.. تظاهرات للطلاب.. طلبات إحاطة”، ما زالت تتوالى ردود الفعل الغاضبة على مشكلات وتعثر الامتحانات الإلكترونية، أعقبها قرار وزارة التربية والتعليم وقف امتحانات أولى ثانوي إلى حين إشعار آخر، بعد المشكلات الفنية التي شهدتها الامتحانات منذ أمس الاحد.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم، عن إيقاف منصة الامتحانات الخاصة بالصف الأول الثانوي اليوم الاثنين، 25 مارس 2019 فقط، وسيجرى الإعلان عن تفاصيل استئناف العمل بالمنصة مساء اليوم.

وقالت الوزارة في بيان رسمي لها: “سيجرى نشر امتحان مادة الأحياء مساء اليوم على موقع الوزارة لتدريب الطلاب عليه”.

بلاغات

وانتابت أولياء الأمور حالة من التذمر والغضب، بعد تعطل التابلت، واضطرار الطلاب إلى مغادرة المدارس لليوم الثاني على التوالي، وهو ما دفع عمرو عبد السلام، ولي أمر إحدى الطالبات، إلى تحرير محضر ضد وزارة التربية والتعليم، لعدم تمكن ابنته من أداء امتحان اللغة العربية، بمدرسة رواد المستقبل الخاصة للغات في مدينة 15 مايو.

وأوضح صاحب أول محضر ضد وزارة التربية والتعليم بسبب التابلت، أن المحضر “إثبات حالة” يثبت عدم تمكن ابنته من أداء الامتحان، والسبب “انقطاع خدمة الإنترنت أثناء أدائها هي وباقي زملائها له”.

ولفت ولي أمر الطالبة إلى أن المحضر تمهيدا لاتخاذ إجراءات قانونية أخرى، وهي إقامة دعوى أمام محكمة القضاء الإداري بتأجيل نظام الامتحان الإلكتروني، لعدم جاهزية الوزارة للعمل به، والمطالبة بتعويضات عن الأضرار النفسية التي لحقت بابنته وزملائها، ومحاسبة المسئول عن هذه الأخطاء بالوزارة.

طلب إحاطة

وفي السياق ذاته، تقدم النائب عبد الحميد كمال، عضو مجلس النواب، صباح الاثنين، ببيان عاجل وطلب لاستدعاء وزير التربية والتعليم، بسبب “ما حدث في امتحان الصف الأول الثانوي، وسوء التخطيط والتخبط، وعدم وجود سيستم، وسقوط شبكة الإنترنت، مما تسبب في اضطرابات لآلاف من الطلاب وأسرهم”.

وأضاف في بيانه: أن المشكلات التي واجهت الامتحانات، منها: سقوط السيستم الخاص بالمدارس، أربكت أولياء الأمور والطلاب والمدرسين، بالإضافة إلى وجود شكاوى بالآلاف من أولياء الأمور والمعلمين، وتأثير ذلك على المجتمع المصري، وحتى لا تتكرر المشكلة مستقبلا .

تظاهرات الطلاب

كما خرج طلاب الصف الأول الثانوي، بمدينة الزقازيق، بمحافظة الشرقية، في تظاهرات نظموها أمام ديوان عام المحافظة، اليوم الاثنين، وجرى إنهائها بعدما تقدموا بعشرة مطالب خلال اجتماعهم مع رمضان عبد الحميد، وكيل أول وزارة التربية والتعليم.

وتضمنت مطالب الطلاب، الآتي:

  • إلغاء المواد الممتدة، وعدم تقسيم المناهج على حسب حروفها الهجائية.
  • تقليل مستوى المناهج الذي لا يناسب وقت الدراسة (حشو كتير).
  • إلغاء الامتحانات التراكمية والإلكترونية، واستخدام التابلت في الشرح والمعرفة فقط، على أن يكون نظام الامتحان ورقيا.
  • تطبيق الفهم والحفظ معا، ويكون الشرح من المنهج وفي مستوى الطالب المتوسط.
  • كورسات ممتدة للمعلمين، لتعليم كيفية الشرح وليس التلقين.
  • كورسات ممتدة للطلاب على النظام الجديد.
  • إلغاء دمج علمي علوم والرياضيات.
  • إلغاء المواد العلمية من شعبة الأدبي.
  • وجود أربع شعب، وهي أدبي وعلمي علوم فقط، وعلمي رياضيات فقط، وعلمي علوم ورياضيات معا.
  • عدم التوسع في اللغات (الأجنبية الثانية)، واقتصار الامتحان على الموجود في المناهج، لعدم خبرة الطلاب باللغة وعدم وجود ثروة لغوية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.