تفاصيل اقتحام معهد القلب وتدمير غرفة القسطرة

تفاصيل اقتحام معهد القلب وتدمير غرفة القسطرة
مطالب بتوفير نقطة شرطة في كل مستشفى لحماية المرضى والعاملين بها بعد تكرار الاعتداءات، وأحدثها اقتحام معهد القلب - وكالات

شهدت مستشفى معهد القلب بإمبابة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، اقتحام مجموعة من المواطنين لقسم الطوارئ بالمستشفى والاعتداء على الأطباء والممرضين المتواجدين، وتحطيم مجموعة من الأجهزة الطبية، تقدر بعشرين مليون جنيه، وذلك بعد وفاة أحد أقاربهم داخل غرفة العمليات.

فمن جانبه قال الدكتور محمد أسامة، عميد معهد القلب القومي: إن المعهد تعرض لاقتحام وأعمال بلطجة من بعض المواطنين، الذين يصل عددهم إلى حوالي 100 شخص، بعد وفاة أحد أقاربهم بالمعهد.

وتابع في تصريحات صحفية: أن المريض الذي توفى كان قد وصل إلى المعهد فجر اليوم الساعة الثانية صباحا، مصابا بجلطة كبيرة في القلب، ولكنه وصل في حالة متأخرة، كانت أتلفت حوالي 40% من عضلة القلب.

ولفت إلى أن الفريق الطبي برئاسة الدكتور محمد إمام، قام بالتدخل الفوري لإنقاذ المريض، بعد أن أبلغوا أهالي المريض بخطورة الحالة، وفعلا توفى المريض في الساعة الرابعة فجرا، فقام أهالي المريض (100 شخص) باقتحام المعهد، وتكسير غرفة القسطرة، التي يصل تكلفتها إلى ثمانية ملايين جنيه.

ملابسات القصة

ووصل مريض يدعى أحمد السعيد عبد القادر، مقيم بروض الفرج، 31 عاما، مصاب بجلطة حادة في القلب، حضر إلى المستشفى في تمام الساعة الثالثة فجرا ، كان قد جرى تحويله من مستشفى النيل.

وبعد الكشف عليه تبيّن أنه في حاجة إلى عملية جراحية عاجلة، وبالفعل جرى اتخاذ كل الإجراءات اللازمة، وقامت إدارة المستشفى بتمضية شقيق المريض على إقرار بأنها غير مسئولة في حالة وفاة المريض، لأن العملية خطيرة جدا، وفرص نجاحها ضعيفة، بحسب مصادر في المستشفى.

ولفتوا إلى أن إدارة المستشفى لم تتحصل على أي أموال أو رسوم من المريض، ورغم ذلك جرى استقباله وإدخاله إلى غرفة العمليات، لسوء حالته الصحية، وبعد ساعتين من دخوله العمليات فارقت روحه الحياة.

وقال شاهد عيان على الواقعة: إن شقيقة وزوجة المتوفى تعملان ممرضتان في مستشفى النيل، وقامتا بتحويله إلى معهد القلب بعد علمهما بسوء وتدهور حالته الصحية، وبعد علمهما بوفاته أثناء إجراء العملية جمعا عددا يتراوح بين 20 و25 رجلا وامرأة، واقتحموا معهد القلب، ودمروا قسم الطوارئ، وأتلفوا أجهزة تكلفتها من 15 إلى 20 مليون جنيه.

بلاغ رسمي

وتقدم الدكتور ياسر كامل، نائب مدير معهد القلب بإمبابة، ببلاغ باسم الهيئة الرسمية للمستشفيات، طالب فيه بحق المرضى الذين تعرضوا للاعتداء، وأصابتهم حالة من الهلع والفزع داخل المستشفى، وأيضا الأطباء والعاملين الذين جرى الاعتداء عليهم من قِبَل أهل المتوفى، مطالبا بتعويض مالي من المعتدين بشأن الأجهزة الطبية، التي جرى تدميرها وإتلافها نتيجة للاعتداء.

وطالب كامل الدولة بتوفير نقطة شرطة في كل مستشفى، لحماية المرضى والعاملين بها من مثل هذه الاعتداءات الغاشمة، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات قوية وصارمة ضد المتهمين، حتى لا يتجرأ أي شخص آخر بأن تسوّل له نفسه بارتكاب مثل هذه الجرائم.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.