وزير التعليم لطلاب أولى ثانوي: برافو رغم التشكيك في قدراتكم

طلاب أولى ثانوي
طارق شوقي يشيد بتفاعل طلاب أولى ثانوي مع بنك المعرفة - أرشيف

قال طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني: إنه علم من الإدارة التكنولوجية في بنك المعرفة المصري ونظام إدارة التعلم “LMS” على بنك المعرفة المصري “EKB” بأنه خلال الثمانية والعشرين يوما الماضية جرى تحميل “126 TeraByte” من المصادر التعليمية إلى التابلت الموجودة مع أولادنا.

وأضاف شوقي في بيان اليوم السبت: أن المحتوى الكلي المطبوع لمكتبة الكونجرس الأمريكية يوازي 10 TeraByte، أي أن طلاب مصر قرأوا ما يوازي 12.6 ضعفا لمكتبة الكونجرس الأمريكية في أقل من شهر واحد.

وتابع: “وتدل هذه الأرقام الموثقة على استجابة أبنائنا السريعة لفرص التعلم الجديدة، وتوفر الرغبة عندهم في الاستفادة من فرص التعلم الحقيقي، رغم كل حملات التشكيك في المنظومة وفي قدرات أبنائنا.. تحيا مصر بشبابها وعقلائها الذين أثبتوا أن مصر فعلا تستطيع”.

ووجه وزير التعليم رسالة شكر للطلاب قائلا: “برافو طلاب أولى ثانوي، وبرافو لكل أعضاء بنك المعرفة المصري وأسرة التعليم المصري”.

بنك المعرفة المصري

ووقع وزير التعليم اتفاقية، أول من أمس، مع النادي الأهلي، للتعريف بالمحتوى المعرفي والثقافي والعلمي المتاح على بنك المعرفة، وتدريب الأعضاء والقطاع الرياضي في النادي الأهلي، على كيفية الاستفادة من هذه المصادر القيمة، من أجل مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر.

وأضاف الوزير: أن بنك المعرفة المصري، بوابة لدخول مصر عالم جديد، يحولها من مستهلكة للمعرفة إلى مصنعة لها، من خلال تحويل شبابها لأفراد يتعلمون باستمرار، ويفكرون، ويبتكرون.

وأكد شوقي أن بنك المعرفة، الذي جرى إطلاقه في يناير 2016، به مراجع كثيرة، يعرف قيمتها من قضى شهورا في السفر من مكان إلى آخر، للحصول على بعضها: “أنا كتبت رسالة الدكتوراه بتاعتي سنة 85 على آلة كاتبة، وكان الموضوع صعب جدا”.

وبمناسبة انطلاق بنك المعرفة في التاسع من يناير 2016، أكد شوقي -وحينها كان الأمين العام للمجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية- أن عدد المسجلين بـ”بنك المعرفة المصري”، تخطى 1000 منذ إطلاقه، والعدد في تزايد مستمر.

وأشار شوقي إلى أن المسئولين عن البنك يتلقون مئات الاستفسارات على البريد الإلكتروني الخاص به، وعلى الصفحات المدشنة بمواقع التواصل الاجتماعي منذ إطلاقه.

وأكد في حديثه، أن مشروع بنك المعرفة يمثل الأرضية الرئيسية لتنفيذ الرؤية الخاصة بفكرة مجتمع مصري يتعلم، موضحا أن كل المشروعات المقبلة المتعلقة بالتعليم والبحث العلمي والمعرفة ستكون مبنية على هذا البنك.

وأضاف: أن “تدشين البنك كان بهدف ترشيد النفقات في الدولة، وتعظيم الفائدة مع مراعاة متطلبات العدالة الاجتماعية التي تتيح هذا المحتوى لكل المواطنين دون تمييز”.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.