نائب وزير النقل يستقيل من منصبه

استقالة نائب وزير النقل من منصبه
قبول استقالة نائب وزير النقل، بعد أيام قليلة من تولي الفريق كامل الوزير الحقيبة الوزارية في أعقاب حادثة محطة مصر-أرشيف

وافق كامل الوزير، وزير النقل، على استقالة عمرو شعت، نائب وزير النقل، التي تقدم بها إلى رئيس مجلس الوزراء، بعد أن أبلغ وزير النقل باستقالته، وأن السبب عدم رغبته بالاستمرار في منصبه.

وجاء شعت إلى وزارة النقل مساعدا لشئون السكة الحديد والمترو منتصف فبراير 2017، تزامنا مع تعيين هشام عرفات، وزير النقل السابق.

وجرى تعيينه نائبا لوزير النقل، وحلفه اليمين أمام رئيس الجمهورية نهاية أغسطس الماضي، قبل إعلان تقدمه بالاستقالة اليوم.

وشغل عمرو شعت، رئاسة الهيئة القومية للأنفاق، فترة ثلاثة أشهر، بجانب عمله كنائب لوزير النقل، قبل تعيين أحمد فودة رئيسا للهيئة القومية للأنفاق.

استقالة نائب وزير النقل من منصبه

تأجيل الإعلان

ويعمل شعث أستاذا مساعدا بكلية الهندسة بجامعة عين شمس، وأستاذا زائرا بالجامعة الألمانية، وكان قد حصل على دكتوراه بجامعة كوينز الكندية (2007) وماجستير الهندسة المدنية بجامعة عين شمس (2002) وبكالوريوس الهندسة المدنية بجامعة عين شمس (1995).

وأفادت مواقع إخبارية بتعذر الاتصال بنائب الوزير المستقيل، إذ إنه أغلق هاتفه.

وبحسب مصادر بوزارة النقل، فإن شعت تقدم باستقالته إلى كامل الوزير، وزير النقل، عقب توليه حقيبة النقل الأسبوع قبل الماضي، وجرى تأجيل إعلانها إلى ما بعد تسليم ملفات الوزارة المتعلقة.

إقالة

وفي العاشر من مارس الجاري، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي تكليف الفريق كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بتطوير وزارة النقل ومرفق السكة الحديد.

وقبل أيام، أمر كامل الوزير بإقالة نائب رئيس هيئة السكة الحديد لقطاع الشئون المالية والإدارية، مصطفى سلطان، بناء على مخالفات مالية أسندت إليه، وذلك خلال جولة أجراها الوزير بالإسكندرية.

وفي 17 مارس الجاري، أجرى الوزير جولة بمحطة قطار سيدي جابر، أكد خلالها عدم السماح بتقصير موظف في عمله.

محطة مصر

وفي اليوم ذاته، عقد الوزير اجتماعا موسعا بميناء الإسكندرية مع أعضاء لجنة النقل بالبرلمان، ومع نواب المحافظة المشاركين في الزيارة البرلمانية لعدد من الطرق والموانئ.

وفي معرض تعليقه على إقالة نائب رئيس هيئة السكة الحديد، وجّه الوزير، حديثه لقيادات وزارة النقل قائلا: “اللي يغلط نعلمه الصح فين، مرة واتنين وتلاتة، لكن اللي يمد إيده هنقطعهاله”.

وفي 27 فبراير الماضي، تقدم هشام عرفات، وزير النقل السابق، باستقالته لمصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، على خلفية الحادثة التي وقعت في محطة مصر، وبدوره قَبِل مدبولي الاستقالة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.