إعادة ترميم تمثال الفلاحة المصرية بعد موجة من السخرية

إعادة ترميم تمثال الفلاحة المصرية بعد موجة من السخرية
مسلسل تشويه التماثيل في مصر طال العديد منها في الفترة الأخيرة بدعوى إعادة ترميمها - وكالات

بعد استياء وسخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات، من أعمال التجديد التي شوّهت تمثال الفلاحة المصرية بمدخل مدينة الحوامدية في محافظة الجيزة، قام المجلس المحلي لمدينة الحوامدية اليوم، بإعادة الشكل الأصلي للتمثال.

تمثال الفلاحة المصرية الذي جرى ترميمه من أعمال المَثَّال فتحي محمود، وأعلنت وزارة الثقافة أمس، أنه تعرض لعمليات صيانة خاطئة، أدت إلى تشويهه، وأكدت أنه جرى تشكيل لجنة متخصصة من قطاع الفنون التشكيلية، لإعادته لشكله الأصلي.

وبدورها صرحت إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، أن وزارة الثقافة بصدد إعداد وإصدار دليل لأسس ومعايير ترميم الأعمال الفنية في الأماكن العامة، منعا لتكرار مثل هذه التشوهات، وحفاظا على الثقافة البصرية والقيم الجمالية، التي تعد أحد دعائم تكوين الشخصية المصرية.

سخرية واسعة

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد شهدت غضبا واستياء وسخرية واسعة بعد تداول صور لأعمال التجديد التي لحقت تمثال الفلاحة المصرية بالحوامدية، الأمر الذي دفع محمد أبو سعدة، رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، بوزارة الثقافة، للإعلان أمس أنه خاطب خالد سرور، رئيس قطاع الفنون التشكيلية، لبحث كيفية الوصول لتمثال الفلاحة المصرية في مدينة الحوامدية لترميمه بعد تشويهه.

صورة التمثال التي أثارت السخرية والاستهجان، ظهرت فيها الفلاحة المصرية وشفتاها باللون الأحمر الصارخ، فيما تبدو جالسة بركبة عارية، مع لون ذهبي مثير للاستياء.

وخلال مداخلة هاتفية مع إحدى القنوات الفضائية بالأمس، قال اللواء علاء عمران، سكرتير محافظة الجيزة: “نعتذر عن التصرف الخاطئ، ونعد بالتنسيق مع قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة، وجهاز التنسيق الحضاري لإعادة التمثال إلى أصله”، وأضاف: “مجلس مدينة الحوامدية جه يكحلها عماها، ومحاولته بتطوير التمثال فاشلة”.

 

تمثال الفلاحة المصرية

تشويه سابق

يُذكر أن تمثال الفلاحة المصرية تعرّض للتشويه في مرة سابقة عام 2014، بعدما جرى نقله من منطقة الخراف بالحوامدية إلى مدخل المدينة الشمالي، وجرى وقتها إعادة دهانه مرتين بخطوط خضراء، ثم باللون الأخضر كاملا.

وبعد موجة من السخرية أيضا، تدخّلت وزيرة الثقافة، وجرى إعادة تنظيفه ودهانه مرة أخرى من خلال لجنة متخصصة.

مسلسل تشويه التماثيل في مصر طال العديد منها في الفترة الأخيرة بدعوى إعادة ترميمها، وفي كل مرة تتناقل وسائل التواصل الاجتماعي الصور بغضب وسخرية، وهو ما حدث مع تمثال نفرتيتي بالمنيا، إذ أطلق عليه رواد مواقع التواصل الاجتماعي “عفريتة نفرتيتي”.

وتكرر الأمر مع تمثال أم كلثوم بحي الزمالك، وتمثال رفاعة الطهطاوي بمحافظة سوهاج، وتمثال محمد عبد الوهاب بمنطقة باب الشعرية.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.