السيسي يوافق على قرض بقيمة 200 مليون دولار

تطوير شبكة الكهرباء
السيسي يوافق على قرض تطوير شبكة نقل الكهرباء - أرشيف

وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، على اتفاقية قرض بمبلغ 200 مليون دولار أمريكي مع البنك الأوروبي، لتحسين استخدام الطاقة.

ونشرت الجريدة الرسمية القرار، رقم 323 لسنة 2018، بالموافقة على اتفاق قرض “برنامج تحسين كفاءة استخدام الطاقة لشركة السويس لتصنيع البترول”، بمبلغ 200 مليون دولار أمريكي، والموقع في القاهرة بتاريخ 22 مايو 2018، وذلك مع التحفظ بشرط التصديق.

ويهدف المشروع إلى تحسين كفاءة الطاقة في الجمهورية، من خلال تحسين أداء قطاع النفط والغاز، وتجديد الاستثمارات في البنية التحتية للبتروكيماويات المصرية، وفي مصفاة البترول التي يديرها شركة السويس لتصنيع البترول.

قرض 200 مليون

ووافق الرئيس السيسي، الاثنين الماضي، على اتفاق قرض “سياسات التنمية لتنمية القطاع الخاص من أجل النمو الكامل” بين حكومة جمهورية مصر العربية والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، بمبلغ مليار دولار أمريكي والموقع بتاريخ 9 ديسمبر 2018، وذلك مع المتحفظ بشرط التصديق، ونشر القرار في الجريدة الرسمية.

والخميس الماضي وافق السيسي على اتفاقية قرض بمبلغ 200 مليون دولار أمريكي مع البنك الأوروبي، لإعادة الأعمار والتنمية.

ونشرت الجريدة الرسمية، اليوم، قرار رئيس الجمهورية، رقم 73 لسنة 2018، الذي أصدره السيسي بشأن الموافقة على اتفاق قرض “مشروع كفاءة الطاقة في شركة إيجاس”.

بنود الاتفاق

وتهدف الاتفاقية إلى مساعدة مصر على تحسين كفاءة الطاقة، ورفع إنتاجها بخط أنابيب الغاز المصري، من خلال تنفيذ استثمارات بيئية على مستوى شبكة نقل الغاز المملوكة للشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي، التي ستنفذها الشركة المصرية للغاز الطبيعي.

وحددت الاتفاقية بنود الإنفاق الرئيسية من أموال القرض، وسمحت لطرفي التعاقد بإدخال تعديلات عليها متى اتفقا على ذلك في وقت لاحق.

التوسع في الاقتراض

وتوسعت مصر في الاقتراض خلال العامين الماضيين، فمنذ 2017 حصلت على قروض من صندوق النقد والبنك الدولييْن، ومؤسسات مالية أخرى، بهدف زيادة احتياطات البلاد من العملة الصعبة، وبلغ الدين الخارجي للبلاد ما يقرب من 93 مليار دولار.

وفي 28 يناير الماضي، أعربت اللجنة التشريعية بمجلس النواب عن غضبها، بسبب تصريح وزير المالية محمد معيط، الذي كشف فيه عن وصول حجم الدين الخارجي إلى 110 مليارات دولار، ما يُمثل خطرا شديدا علي الموازنة العامة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.