“التخطيط”: 1.7 مليار جنيه لتحويل كابلات الكهرباء الهوائية إلى أرضية

"التخطيط" ترصد 1.7 مليار جنيه لتحويل كابلات الكهرباء أرضية
تطوير منظومة الكهرباء يأتي بالتزامن مع خطة رفع الدعم عنها نهائيا عام 2022 - أرشيف

أعلنت وزارة الكهرباء تخصيص وزارة التخطيط مبلغ 1.7 مليار جنيه لتحويل كابلات الكهرباء الهوائية إلى أرضية، وذلك على مستوى جميع المناطق بالجمهورية، كما جرى رصد 24 مليار جنيه، لتحسين شبكات توزيع الكهرباء.

وقال وزير الكهرباء، المهندس محمد شاكر، خلال اجتماع لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، اليوم الأربعاء: “استطعنا بناء ثلاث محطات عملاقة في سيناء خلال عامين ونصف العام، المحطة الواحدة تعمل بطاقة 4300 ميجاوات، وهي الأكبر من نوعها على مستوى العالم”.

وأضاف الوزير في تعقيبه على الاقتراح المقدم من النائب مصطفى الجندي، بشأن تحويل كابلات كهرباء الضغط العالي الهوائية إلى كابلات أرضية بقرية الحجايزة بمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، أنه جرى صرف نحو 47 مليار جنيه على شبكات نقل الكهرباء خلال السنوات الأربعة الأخيرة، سواء ذات الجهد فائق أو الجهد عالي.

توقيع عقود

وفي وقت سابق من الشهر، وقّعت وزارة الكهرباء عقدين بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية، بتكلفة تبلغ 589 مليون جنيه، لربط محطة توليد شمال القاهرة بمحطة محولات هليوبوليس.

وقالت المهندسة صباح مشالي، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء: إن “العقدين يمولهما صندوق تطوير العشوائيات، بحوالي 295 مليون جنيه، قيمة العقد الأول، و294 مليون جنيه قيمة العقد الثاني، وذلك ضمن خطة تحويل الخطوط الهوائية إلى كابلات أرضية في المناطق السكنية.

وأوضحت مشالي أن العقد الأول بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء والائتلاف المكون من: شركة انيرجيا للطاقة، والتليكوم سيليوشنز، وذلك لتوريد وتركيب كابلات أرضية جهد 220 كيلو فولت بطول مسار حوالي ستة كيلو مترات مزدوج الدائرة بمنطقة كهرباء القاهرة.

وأضافت: أن العقد الثاني بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء والشركة المصرية الصينية لشبكات الجهد الفائق، وذلك لتوريد وتركيب كابلات أرضية جهد 220 كيلو فولت بطول مسار حوالي ستة كيلو مترات مزدوج الدائرة بمنطقة كهرباء القاهرة.

إصلاح اقتصادي

تأتي خطط الحكومة لتطوير منظومة الكهرباء وشبكات التوزيع، بالتزامن مع سعيها لرفع الدعم نهائيا عن الوقود والكهرباء، تنفيذا لشروط قرض البنك الدولي، وخطة الإصلاح الاقتصادي، فضلا عن مشكلات التشغيل والانقطاع المتكرر.

فشهدت أسعار الكهرباء ثلاث زيادات خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، أولها في يوليو 2016، إذ رُفعت أسعار الكهرباء بنسب تتراوح بين 17 و46%.

وفي يوليو 2017، قررت الوزارة رفع الكهرباء للمرة الثانية، بنسب متفاوتة وفق شرائح الاستهلاك، تتراوح بين 18 و42.1%.

وفي يونيو الماضي، أعلنت الحكومة رفع أسعار الكهرباء بمتوسط نحو 26% بداية من أول السنة المالية الجديدة (2019/2018).

وخلال السنوات الأخيرة الماضية، ارتفع سعر الكيلو وات للاستهلاك المنزلي، من 72 قرشا إلى جنيه وأربعة قروش.

وأعلن وزير الكهرباء، محمد شاكر، في نهاية يناير الماضي، أن خطة رفع الدعم عن الكهرباء تنتهي بحلول عام (2022/2021) بعد أن جرى مدها إلى ثلاث سنوات إضافية.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.