الوزراء: تعديلات على قانون الخدمة المدنية بسبب المخدرات

الوزراء: تعديلات على قانون الخدمة المدنية بسبب المخدرات
الحكومة تمنح فرصة للموظفين المدمنين ليتقدموا بأنفسهم لطلب العلاج، والدولة تضمنه لهم في سرية تامة وبالمجان - أرشيف

أعلن مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، أن تعديلات ستجرى على قانون الخدمة المدنية، لتجعل المتعاطي في حكم المدمن، خاصة من يعملون في القطاعات الحيوية.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، خلال مداخلة هاتفية مع إحدى القنوات الفضائية: إن التعديلات على قانون الخدمة المدنية ستكون صارمة، وستراعي أي خلل بالقانون.

وأضاف سعد: رغم أن القانون الحالي يعاقب بالفصل فقط من يثبت إدمانه، فإن رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، أكد في اجتماع المجلس اليوم، أنه لا فرق بين المتعاطي والمدمن، وسيجرى عرض التعديلات التشريعية المطلوبة الأسبوع المقبل، سواء على نص القانون نفسه أو لائحته التنفيذية.

وتابع المتحدث: أن رئيس الوزراء أكد على أن التحليل سيُجرى على مرتين ضمانا للدقة، وأن الأشخاص الذين يتناولون أدوية شبيهة في تأثيرها بالمخدرات سيقدمون ما يثبت ذلك للجهات المعنية، والممتنعين عن التحليل سيطبق عليهم الفصل.

وأوضح أن رئيس الوزراء ترك فرصة للمدمنين، ليتقدموا بأنفسهم لطلب العلاج، والدولة تضمنه لهم في سرية تامة وبالمجان، وذلك ليكون أمامهم فرصة للعودة لحياتهم الطبيعية.

تحليلات لموظفي الدولة

وبعد كارثة حريق محطة مصر، التي راح ضحيتها 22 مواطنا، كلف مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، هالة السعيد، وزيرة التخطيط، بمراجعة اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية، لوضع إجراءات تنفيذية واضحة للتعامل الرادع مع متعاطي المخدرات في الجهاز الحكومي.

وقال مدبولي خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة، يوم 7 مارس الجاري: إنه “من غير المقبول تكرار خطأ حادثة قطار محطة رمسيس، الذي تسبّب في حالة حزن لدى جميع المصريين”.

وقالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي: إن “الوزارة تعمل إلى جانب جميع الوزارات لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، على الموظفين بالوزارات، لكشف تعاطي المواد المخدرة”.

وأعلنت وزارة الأوقاف، اتخاذ إجراءات الفصل تجاه أي موظف يعمل بها أو بالجهات التابعة لها يثبت تعاطيه للمخدرات، وأن الممتنع عن إجراء التحليل يعتبر في حكم المتعاطي.

مدمن إستروكس

وفي أوائل الشهر الجاري، أعلنت النيابة العامة في بيان لها، أن التحاليل التي جرت على عامل المناورة للجرار المتسبب بالحادثة أثبتت وجود آثار إيجابية للمخدرات، وأنه يتعاطى مخدر الإستروكس.

وفي رده على معلومات النيابة، قال الدكتور عمرو شعث، نائب وزير النقل، خلال مداخلة هاتفية مع أحد البرامج الفضائية: إن “عامل المناورة للجرار المتسبب بحادثة محطة مصر، التي أثبتت تحاليله وجود آثار إيجابية للمخدرات، جرى التفتيش عليه في 2017، وإخضاعه للتحليل، وكانت النتيجة إيجابية”.

وأوضح أنه جرى تحويل العامل وقتها للشئون القانونية، وتوقيع أقصى عقوبة عليه، وهي وقفه لمدة ستة أشهر، خضع خلالها للكشف المفاجئ مرتين.

وأضاف: أن “النتيجة جاءت سلبية، فجرى إعادته للعمل مرة أخرى، لكنه عاد مرة أخرى لتعاطي المخدرات بعد توقيع العقاب عليه”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.