طقس غير مستقر غدا: رياح وأتربة وأمطار

طقس غير مستقر
طقس غير مستقر يضرب البلاد غدا الأربعاء - أرشيف

توقع خبراء الأرصاد الجوية أن يسود طقس غير مستقر غدا الأربعاء، كما تنشط الرياح الجنوبية الغربية المثيرة للرمال والأتربة على أغلب الأنحاء، تصل إلى حد العاصفة أحيانا، ما يؤدي إلى تدهور الرؤية الأفقية على الطرق، واضطراب الملاحة البحرية على البحر المتوسط.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الثلاثاء: إن طقس الغد سيشهد انخفاضا ملحوظا في درجات الحرارة على شمال البلاد حتى شمال الصعيد، ليسود طقس “معتدل” شمالا، “مائل للدفء” على شمال الصعيد.

وأضافت: أن الطقس يكون “حارا” بالنسبة لهذا الوقت من السنة على جنوب الصعيد نهارا، “شديد البرودة” ليلا، وتتكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة، يصاحبها سقوط الأمطار على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحري قد تمتد إلى القاهرة.

وعن حالة البحر، يسود طقس مضطرب جدا بالبحر المتوسط، ويصل ارتفاع الأمواج من أربعة إلى خمسة أمتار، وتسوده رياح سطحية غربية إلى جنوبية غربية، أما بالنسبة للبحر الأحمر، فيسود طقس معتدل وارتفاع الموج من 1.5 إلى مترين، وتسوده رياح سطحية جنوبية شرقية.

وعن درجات الحرارة المتوقعة العظمى والصغرى، فتكون:

  • القاهرة: 20-15.
  • الإسكنرية: 18-9.
  • مطروح: 18-10.
  • سوهاج: 26-11.
  • قنا: 30-13.
  • أسوان: 32-16.

ارتفاع درجات الحرارة

وشهدت مصر خلال الأيام الماضية ارتفاعا في درجات الحرارة بالتزامن مع حلول شهر برمهات القبطي، المعروف بدفء الأرض وإنباتها، وهو الشهر السابع من التقويم المصري القديم، ووصلت ذروتها اليوم بارتفاع درجات الحرارة عن أمس بنحو ثلاث درجات مئوية على أنحاء الجمهورية.

كما تتكون الشبورة المائية على معظم الطرق، خصوصا القريبة من المسطحات المائية والمزروعات.

وتتسم المرحلة الأخيرة الفاصلة بين فصلي الشتاء والربيع بالدفء المشوب بالحذر، وعندها يتجه الليل والنهار إلى التساوي في عدد ساعاتهما إلى أن يحين وقت حدوث الاعتدال الربيعي، وهو يوم 21 مارس من كل عام.

رياح الحسوم

وتأتي في هذا الشهر رياح الحسوم، التي ذكرها القرآن الكريم، ويطلق عليها أيضا برد العجوز، وعددها ثمانية أيام تبدأ من يوم 11 إلى 18 مارس من كل عام.

وتتميز أيام الحسوم بدفء المناخ نهارا، وبرد ونشاط الهواء ليلا، وتبدو البرودة أشد في المدن الساحلية، وفي المناطق الريفية، عنها في القاهرة ومحافظات الجنوب.

وتعد أيام الحسوم فترة ذات مكانة خاصة لدى الفلاحين والمزارعين، فعليها يضبطون مواعيد البذر والزرع والحصاد، فهي دليلهم ومعتقدهم وتجربتهم في الحياة مع الزراعة، إذ تتميز تلك الفترة بهبوب الرياح التي تساعد على تلقيح الأشجار والنباتات بصفة عامة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.