وزير التموين: لن نستطيع الاستمرار في الدعم ومنظومة جديدة للخبز

منظومة الخبز
الوزير يطلب المساعدة في تحويل نقاط الخبز ليحصل عليها المواطن في صورة نقود، وليس سلعا - أرشيف

كشف علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، عن العديد من النقاط بشأن حذف المواطنين من بطاقات التموين وأعداد التظلمات، وملامح تطبيق منظومة الخبز المدعم التي تدرس الوزارة تطبيقها خلال المرحلة المقبلة.

وحذر المصيلحي، خلال اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، من استمرار الدعم بالطريقة الموجود عليها الآن، مؤكدا أن ذلك سيتسبب في أزمة كبيرة، قائلا: “لن تسطيع الدولة تقديم الدعم، وللأسف الأكثر احتياجا هو من سيضار، لذلك الحل هو هيكلة هذا الدعم، لضمان وصوله لمستحقيه”.

وتابع وزير التموين والتجارة الداخلية، أن أرقام الدعم كبيرة، قائلا: “ومع الوقت مش هنقدر نكمل، وبالتالي فلابد من استمرارية إجراءات تنقية قواعد البيانات والتظلمات”، موجها حديثه للنواب: “أوعدكم بعدم وجود أي مشكلات بقواعد البيانات، وسنحدد قريبا من هم الأكثر احتياجا ومتوسط الاحتياج”.

ولفت المصيلحي، إلى أن المواطن يحصل على التموين “ببلاش”، قائلا: “المواطن بيدفع خمسة جنيهات وياخد سلع بـ200 جنيه، وللأسف البقال يعتقد أنه يعطيه من جيبه، رغم أنه حق للمحتاجين، باختصار ليس هناك نية لإلغاء الدعم، ولكن القيادة السياسية تهدف لإعادة توجيهه للمستحقين فعليا”.

منظومة الخبز

كما كشف الوزير ملامح تطبيق منظومة الخبز الجديدة، إذ قال: إن عدم وجود مخابز سياحية تبيع الخبز بالسعر الحر للمواطنين، سبب رئيسي في استمرار صرف المستبعدين من البطاقات للخبز المدعم حتى الآن.

وأكد أن صرف المستبعدين من صرف السلع التموينية للخبز، لا يعني أن لهم أحقية في ذلك، مرجعا السبب في ذلك لعدم وجود مخابز سياحية سوى في عدد محدود من المحافظات.

وطالب المصيلحي نواب البرلمان، بمساعدة الوزارة في تحويل نقاط الخبز، ليحصل عليها المواطن في صورة نقود، وليس سلعا كما هو معمول به حاليا، قائلا: “ذلك المقترح لن يوفر فلوسا للحكومة ولكنه الأفضل”.

التظلمات

أما فيما يتعلق بالتظلمات، أشار وزير التموين إلى أنه جرى قبول 240 تظلما من حوالي 8000 تظلم، موضحا أنه حتى الآن لم تقدم تظلمات إلا في استهلاك الكهرباء.

ونوّه الوزير بأنه حتى الآن لم يُشطب أحد كتب تظلما، مضيفا: “لن نستطيع السير في طريق الدعم للجميع على المدى الطويل، والأكثر احتياجا سيكونون هم المضارين من ذلك إن استمر”.

وأشار الوزير إلى أن هناك ظاهرة في الكهرباء تحتاج إلى الدراسة، مضيفا: “هناك مواطنون كان عليهم مديونيات عند تقسيطها تتخطى الفاتورة 650 جنيها في الشهر، وطلبنا من إدارات الكهرباء توضيح ذلك في التظلمات”.

توافر الأرز

كما أعلن على المصيلحي، عن توافر الأرز بمنافذ التموين من بداية شهر أبريل المُقبل بسعر تسعة جنيهات للكيلو، مؤكدا أنه سيكون أرزا مستوردا بأعلى درجة من التميز، وفقا لمعامل التغذية.

وأضاف: أنه حتى هذه اللحظة يوجد 47 ألف طن أرز على أرض مصر، قائلا: “وهندخل رمضان عندنا أرز ينافس المعروض محليا، ولأول مرة تشكيل لجنة لتسويق الأرز مثل القمح تماما، لتوحيد الرؤى في هذا الموضوع، وتحديد سعر عادل للأرز المصري”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.